الأربعاء، 22 نوفمبر 2017 04:56 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.."ضحايا الزواج العرفى".. "آمال" تزوجت للهروب من الفقر فسقطت فى بئر "الندالة"

الشرقية- فتحية الديب| 11/7/2017 11:50:01 PM

"سلمته قلبى وجسدى بعد أن تزوجته عرفياً فتركنى وابنى وهرب".. هذه هى قصة "آمال.ا" التى تزوجت من شاب من عائلة ميسورة الحال بمحافظة الشرقية، ليخرجها من ظلمات الفقر إلى نور الاستقرار، إلا أن حبها لهذا الشاب دفعها للزواج العرفى منه، فتركها وهرب بعد أن أنجب منها طفلاً، وتوجهت إلى السوق للعمل في بيع الخضار.

قالت آمال لـ"اليوم السابع"، "أبويا متوفي من 16 سنة، وأعيش مع والدتي بمنزل بسيط بقرية الحلوات بالشرقية، وحصلت علي دبلوم فني، ولم أجد فرصة عمل ، فتوجهت للعمل في بيع  الخضار ، ومن خلال عملي في سوق الخضار بمدينة الإبراهيمية، تعرفت علي شاب يدعي"محمد" 28 سنة من عائلة متيسرة الحال، كنت أشتري الخضار من والده، وبعد وفاة والده تولي هو مهام العمل بالوكالة، ونشأت بينا علاقة عاطفية، وعندما تزوجنا عرفيا تخلي عني".

وأضافت "أمال"، من خلال العمل، نشأت علاقة عاطفية، وبدأ "محمد" يتقرب مني، وكان شخص محترم واجتماعي، فتعلقت به، ولكن والدته رفضت زواجه مني، لكوني من أسرة  فقيرة، ورفض "محمد" الإبتعاد عني، حتي أقنعني بالزواج عرفيا، لفترة من الوقت لحين إقناع والدته، ووضعها أمام الأمر الواقع.

وتابعت، "وأمام  ضغط "محمد" وتمسكه  بيا، وافقت علي طلبه وتزوجنا عرفيا بعقد وقع عليه 2 من أصدقاءه،  وظلت علاقتنا لمدة سنتين، وكان متفق معي علي عدم الإنجاب لفترة من الوقت، لحين إقناع والدته، ولكن إرادة الله وقع الحمل، وبعدها بدأ يتهرب مني، وتخلي عني،  إلي أن أنجبت طفل عمره حاليا سنة، رفض الاعتراف به أو نسبه له".

وتنهمر آمال في الدموع قائلة: "بعد الإنجاب تعرض لمواقف صعبة من أسرتي ، وحاول أهل الخير التواصل مع أسرة"محمد" لكنه رفض نهائيا الاعتراف بالطفل، ورفض إجراء تحليل إثبات النسب"، موضحة بأنها طرقت أبواب عدد كبير من الأهالي الكبار بالإبراهيمية، دون نتيجة، فلم أجد سوء القانون، ورفعت قضية بشكل رسمي، وحتي الأن لم يحدث شيي ورفض إجراء التحليل، فلم أجد سوء الإعلام.

وكان اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، قد تلقي إخطار من  اللواء محمد والي مدير المباحث الجنائية، يفيد بلاغا من " أمال إ ع م" مقيمة قرية الحلوات  مركز الإبراهيمية، ضد" محمد أ ال"  مقيم بندر الإبراهيمية،  لقيامه بالزواج منها عرفيا وعندما أنجبت، طفل رفض الاعتراف به وإثبات الطفل الذي يبلغ من العمر عاما، وقام بسرقة ورقة الزواج العرفي منها، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 2828 إداري مركز شرطة الإبراهيمية.

وتوصلت تحريات الرائد أحمد غازي، رئيس  مباحث الإبراهيمية، أثناء الواقعة، من خلال سؤال شهود الواقعة، بأنه يشاع بين الأهالي وجود علاقة عاطفية،  بين الشاكية والمشكو في حقه، وأضافات التحريات السرية أنه يشاع بين الأهالي أن المشكو في حقه متزوج عرفيا من الشاكية.





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق