الأربعاء، 22 نوفمبر 2017 05:25 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. "اليوم السابع" فى مهمة استكشافية بحلايب وشلاتين

رحلة – عز النوبى| 11/11/2017 2:12:34 PM

محرر اليوم السابع وفرق مكافحة الجراد بالمناطق الحدودية المصرية السودانية

 

- 55جهاز لاسلكى يرصد حركة أسراب الجراد على مدار الساعة من الحدود حتى الغرفة المركزية بالدقى

- افتتاح أول قاعديتين للجراد  فى عهد  الرئيس السيسسى
- استصلاح 300 فدان وتنمية الثروة الحيوانية وحفر الأبار والتوسع فى المشروعات البدوية والطاقة الشمسية 
 
 
- عمال الدروب يبحثون عن "ذَكر  المقاتل" ويطالبون  بزياد بدلات الجراد بدلا من 9 جنيهات
 
- حزمة مشروعات  تنموية تخترق البوابة الجنوبية الشرقية المصرية لخدمة الأسر البدوية 
 
 
الجراد الصحراوى نعمة ونقمة، وهما وجهان لعملة واحدة، حيث شكلت مخاوف هجومه على البلاد، تدخلا من الدولة لإعادة ترتيب حدودها للحماية من هجوم الجراد على مواردها الزراعية، وساهم فى لجوء الدولة إلى تحديد خطط للدفاع عن هذه الثروة من الهجوم المحتمل للجراد، تسبب فى نشر 55 قاعدة تتبع وزارة الزراعة بمختلف المناطق الحدودية والداخلية للبلاد، بإمتداد هذه الحدود حيث يعبر الجراد  البحار ويتحرك عشرات الكيلو مترات وله قائد.

الجراد الصحراوى

و على  بعد 850 كيلو متر من الغردقة بمحافظة البحر الاحمر، بدأنا رحلة   لـ"اليوم  السابع"، لتقصى أوضاع العاملين في مكافحة الجراد، وكان القاسم المشترك هو أن التصدى لهجوم الجراد يبدأ من أكثر المناطق تعرضا له، ومنها منطقة  مثلث حلايب  وشلاتين ، فيما أكد المهندس رجب أحمد مدير قاعدة الجراد فى قنا والبحر الاحمر، إن التوقعات حول هجوم محتمل للجراد الصحراوى، دفع مختلف الحكومات عبر التاريخ المصرى، لإنشاء قواعد علي الحدود المصرية المتاخمة للسودان،  شكلت ترسيخا لحدود الدولة المصرية، حولها إلي واقع الزعيم الوطني مصطفي النحاس رئيس الوزراء قبل ثورة 23 يوليو 1952، مؤكدا إن قواعد مكافحة الجراد في هذه المناطق هى الحاط الصد لأى هجوم جراد  يهدد الاقتصاد الزراعى المصرى، وساهم فى تفادى أقوى هجوم للجراد على مصر كما حدث فى 2005، عندما وصل الجراد من الحدود السودانية حتى العاصمة القاهرة .


ممدوح السباعى رئيس مكافحة الآفات مع فرق المكافحة

ورصدت  "اليوم السابع" الحياة اليومية للعاملين فى  مكافحة الجراد، والتى تبدأ مع أول الليل، وتنتهى مع مطلع أو شعاع لشمس الصباح، على الرغم من التحديات الشاقة لهذه الفرق البشرية التى تحاصرها كثيرا مشاهدة  فرق حياة الصحراء الواسعة والجبال، وسط مخاطر التعرض للحياه البرية بين الضباع والعقارب والثعابين والحيات فى الصحراء والجبال الوعرة، لحماية ثروات مصر الزراعية.


عربات الدفع الرباعى أثناء مسح واستكشاف الجراد

بدأت الجولة بزيادة عدد قواعد مكافحة الجراد، والالتقاء بالعاملين بها، وأكد العاملون متابعة أى سرب جراد ، حتى يتم مكافحته، والانتهاء منه، ورغم معاناتهم فى العمل الليلى، إلا أن القاسم المشترك بينهم هو "الرضا بما قسم"، والبساطة في المعيشة التى أضفت عليهم سعادة يحسدها عليها القاتنون فى المناطق العمرانية فى مختلف المحافظات.


فرق مكافحة الجراد بالمناطق الحدودية

وكانت المفاجأة الصادمة، هى أنه رغم هذه التحديات إلا أنهم لا يزالون خارج إهتمام الدولة، فلا يزال بدل السفر اليومى لهم كما هو منذ عصر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وهو لا يتناسب مع حجم الجهد المبذول أو يكفى حياة كريمة، حيث لم تقم الدولة بمراجعة البدل منذ أكثر من 50 عاما، وهو 9 جنيهات لليلة الواحدة، كانت تشكل قيمة شرائية كبيرة تعادل قيمة 10 كليو جرام من اللحوم، بينما لا تكفى لشراء إفطار يومهم، لمكافحة الجراد فى مختلف الدروب، بالاضافة  إلى عدم  توفير أمصال العقارب حيث أنه يتعرضون فى الجبال الوعرة الى لدغات وليس هناك إسعافات أولية، رغم أن الجهة الوحيدة التى تدرك المهام الصعبة لقواعد الجراد هى الجيش المصرى ومساندته ولو معنويا من خلال حرس الحدود فى المسح والاستكشاف الجراد ، مؤكدين أنهم حراس أمن مصر واقتصادها الزراعى .


محرر اليوم السابع بشلاتين

تابعت جولة "اليوم السابع"، تنمية  منطقة مثلث  حلايب وشلاتين، تنفيذا لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى، بتنمية المناطق الحدودية لتحقيق الاستقرار الاجتماعى للأسرة البدوية وانخراط أبنائها فى التنمية وخلق فرص عمل تزيد من روابط الانتماء بالوطن، وتشهد نجاحات الحكومة فى العمل الجاد والمتواصل لتنمية منطقة مثلث برنيس (حلايب وشلاتين وأبو رماد)، والاستفادة من الموارد الطبيعية بتلك المنطقة، بإقامة عدد كبير من المشروعات التنموية والزراعية والثروة الحيوانية والسمكية، لإقامة مجتمعات متكاملة كاملة للتوطين، التى تشرف عليها "الوزارة"، من خلال الجهاز التنفيذى لمشروعات التنمية الشامة.


احد كبار عائلات العبابدة والبشارية بمنطقة شلاتين

بدأت الجولة التى استغرقت  36 ساعة على الطريق الصحراوى سواء على طريق عام أو وسط الدروب أو المدقات والجبال الوعرة،  والتى تمتد إلى أكثر من 850 كيلو متر، عرض عمال مكافحة الجراد الصحراوى  المعوقات التى تواجههم والمشاكل التى تواجههم  على الدكتور  صفوت الحداد نائب وزير الزراعة  لشئون الخدمات الزراعية،  والدكتور ممدوح السباعى رئيس الادارة المركزية لماكفة الآفات الزراعية، ومدير عام الجراد والوفد المرافق  لهم ، مؤكدين أنه  على الرغم من مواجهتهم مصاعب عديدة فى عملهم بالمناطق النائية فى قلب الصحراء، وأطنان المبيدات التى يستنشقونها دون إرادتهم خلال أعمال المكافحة التى تدور بينهم وبين أسراب الجراد مع آخر ضوء للنهار وحتى فجر اليوم التالى، لكونها الأكثر خطورة وتكاثر مع بداية الموسم الشتوى، يتقاضون ،بدلات 9 جينهات فقط فى ظل حالة الطوارئ الدائمة، ودون الحصول على أية إجازات للراحة، خوفًا من دخول أسراب جراد للبلاد تؤثر على القطاع الزراعى واقتصاد البلاد .


صور تذكارية لفرق مقاومة الجراد

وعلى الفور كلف نائب وزير الزراعة ، رئيس الادارة المركزية  لمكافحة  الآفات الزراعية  بإعداد  مذكرة عاجلة إلى الدكتور عبد المنعم البنا  وزير الزراعة  واستصلاح الأراضى، تمهيدًا لعرضها على مجلس الوزراء لمناقشتها فى أول اجتماع ، بتعديل مكافأة فرق مكافحة الجراد، ما بين مهندسين متخصصين وعاملين فى مكافحة الحشرات والمبيدات وعمالة وسائقين، وأكد نائب وزير الزراعة  أنهم حائط الصد لرصد ومكافحة الجراد الذى يهدد الاقتصاد الزراعى ،وتغطية كافة احتياجتهم  شاملة أدوات المكافحة من آلات ومبيدات واحتياجات العاملين من مرتبات وحوافز ، قائلا" جنود مجهولة فى القطاع الزراعى  ولابد من تحفيزهم" .

اثناء  مكافحة الجراد الصحراوى
أثناء مكافحة الجراد الصحراوى

وقال مصطفى  سعودى  مدير عام مكافحة  الجراد ، أنه بالرغم من أهمية فرق عمال مكافحة الجراد ودورهم فى حماية القطاع الزراعى، الذى يستحوذ على استثمارات عملاقة سواء لكبار المستثمرين أو صغارهم أو من المزارعين، لا تتجاوز بدلاتهم 9 جنيهات، وسط مطالب بتعديل بدلات فرق مكافحة الجراد ما بين مهندسين متخصصين وعاملين فى مكافحة الحشرات والمبيدات وعمالة وسائقين، قائلاً "لا بد من النظر لرجال المكافحة الذين نجحوا فى صد أسراب وغارات شرسة من تلك الحشرة المدمرة بطول عشرات الكيلو مترات قادمة خلال الأعوام الماضية".

اثناء مقاومة الجراد  الصحراوى
أثناء مقاومة الجراد الصحراوى

وأكد مدير المكافحة، إن هناك حملات مكثفة للكشف المبكر عن أى تواجد لأسراب الجراد قبل دخولها إلى الحدود المصرية، واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية لتفادى وقوع الحوادث التى قد تضر بالمزارع المصرى، ووضع الخطط والحلول المناسبة للحد من أضرار تلك الظاهرة الطبيعية، حيث يوجد  سيارات "دبل كابينة – هاى لوكس" دفع رباعى على محطات الجراد بالمناطق الحدودية، للمشاركة فى عمليات الاستكشاف والمسح، لتمكينها من السير فى الأماكن الوعرة .

عمال مكافحة الجراد
عمال مكافحة الجراد

وتابع سعودى، إن هناك استعدادًا كاملاً بـ55 قاعدة للجراد فى مصر مجهزة بكل المعدات للمكافحة تغطى جميع المحافظات الحدودية، سواء بالمبيدات أو الآلات أو السيارات على الحدود المصرية السودانية والليبية، للتصدى لأى هجوم جراد، فضلاً عن المتابعة المستمرة مع قوات حرس الحدود واللجان المتواجدة على الحدود وتنظيم حملات مرورية على مناطق الصحراء الشرقية الجنوبية والغربية الجنوبية، وحتى الحدود السودانية لإجراء عمليات المسح البيئى، واستكشاف حوريات الجراد الناتجة عن متبقيات المكافحة من خلال مواتير رش، حتى لايتكرر سيناريو 2005 عندما هاجم الجراد الزراعات الشتوية وكان له أثر كبير فى نقص المحصول،  وتوفير اللقاحات والإسعافات الأولية  للدغات العقرب أثناء أعمال المكافحة.


مواتير رش المبيدات لمقاومة الجراد

وقال  محمود  فايز حسن، أحد أفراد فريق مكافحة  الجراد الصحراوى بقاعدة شلاتين، إنه أثناء مكافحة  مسح واستكشاف الجراد  الصحراوى  فى الجبال الوعرة  بشلاتين ليلا،  تعرضت  للدغة عقرب وتم نقلى الى المستشفى  القريب من  القاعدة لتلقى العلاج، مطالبا بتوفير جميع الأمصال المضادة للدغات العقرب لتكون مجهزة  بالقواعد،    كما رصدت عدسة "اليوم السابع"  رحلة  الجمال من الحدود السودانية المصرية  وحتى سفاجا


رحلة الجمال من على الحدود المصرية السودانية

وقال المهندس رجب  أحمد  مدير قاعدة جراد  قنا، إن رحلة الجراد تبدأ من الأنثى التى تضع كيس بيض يتراوح من 90 الى 100 بيضة، ويكون كيس البيض مغلف حتى لا يتأثر بالتغيرات المناخية  وتختار أنثى  الجراد  الرمال الهشة ونسبة الرطوبة  حتى يتم نجاح فقس البيض وخلال وضع البيض أنثى الجراد لا تأكل بخلاف الذكر  الذى يتغذى على  الاخضر واليابس ، ولا يتم مكافحتها لأنها بعد وضع كيس البيض  تموت، بخلاف الذكر،  حيث يتم  المسح والاستكشاف من أخر ضوء للنهار حتى  أول طلعة شمس من اليوم الثانى، حيث تتغذى أسراب الجراد  على الزراعات خلال الموسم الشتوى خاصة بعد سقوط الأمطار، مؤكدًا إن أنثى الجراد لونها أصفر والذكر  لونه أحمر، لافتا إلى أن  عمال الجراد هم الحاط الصد على الحدودية المصرية السودانية فى الحفاظ على الثروة النباتية، مشيرا إلى أن الجراد الصحراوى له 5  أطوار تبدأ  من عمر أول وحتى الخامس، وبعدها تتحول لحشرة كاملة  حوريات أول عمر يتم مكافحتها أول بأول، مضيفا إن سرب الجراد لو أفلت من المقاومة واخترق الحدود  بدون مكافحة يدمر الأخضر واليابس ويهدد الاقتصاد الزراعى، وسرعته حسب اتجاة الريح، وتابع إن  القوات المسلحة حولت  مثلث  شلاتين  وأبو رماد  لمناطق  عمرانية بدلا  من قصصاص الأثر، لافتا  الى أن قاعدة  جراد حماطة  تبعد عن قاعدة  شلاتين 125 كيلو متر تم تأسيسها عام 1959.

جراد صحراوى
جراد صحراوى

وطالب "رجب" الرئيس عبد الفتاح السيسى، بإصدار قرار جمهورى لتعديل مكافأة فرق مكافحة الجراد، ما بين مهندسين متخصصين وعاملين فى مكافحة الحشرات والمبيدات وعمالة وسائقين ، لتفعيل خطة الطوارئ لإدارة مكافحة الآفات والتصدى إلى هجوم أسراب جراد، وزيادة ميزانية الإدارة لتغطية احتياجات فرق المكافحة بأكملها شاملة أدوات المكافحة من آلات ومبيدات واحتياجات العاملين من مرتبات وحوافز، موضحا إن البدلات اليومية لرجال المكافحة نجحوا فى صد أسراب وغارات شرسة من تلك الحشرة المدمرة بطول عشرات الكيلو مترات قادمة من السودان، لا تتجاوز بدلاتهم اليومية مند عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر 9 جنيهات فقط، رغم أهمية دورهم فى حماية القطاع الزراعى الذى يستحوذ على استثمارات عملاقة سواء لكبار المستثمرين أو صغارهم أو من المزارعين، مطالبا الرئيس عبد الفتاح السيسى وحكومة المهندس شريف إسماعيل بالنظر إلى عمال المكافحة حتى لا يتوقف العمل وحفاظا على المحاصيل الزراعية.


فرق عمال الجراد الصحراوى على الحدود المصرية السودانية

عبد الله مهدى أحمد، يقول أعمل منذ  40 عاما بقاعدة جراد أسوان، ونعمل كجنود لصد أى هجوم يؤثر على الإنتاج الزراعى المصرى، ونعمل  ليلا ، على الرغم من أن العمل شاق فى الجبال الوعرة، ولكن نعمل فى حب بلدنا  ونرجو رفع بدلات الجراد اليومية التى تبلغ 9 جنيها ت ولم تتغير  منذ عهد الرئيس جمال  عبد الناصر، ونعرف أن الرئيس عبد الفتاح رجل وطنى يحب البلد دى ويحافظ على ترابها ونرجو منه رفع البدلات لمواكبة الحياة اليومية ، فلابد من النظر إلينا، حيث نواجه مصاعب عديدة فى عملنا بالمناطق النائية فى قلب الصحراء وأطنان المبيدات التى يستنشقونها دون إرادتنا خلال أعمال المكافحة، التى تدور بينهم وبين أسراب الجراد مع آخر ضوء للنهار وحتى فجر اليوم التالى.

من ناحية أخرى، افتتح الدكتور صفوت الحداد نائب وزير الزراعة لشئون قطاع الخدمات الزراعية، يرافقه الدكتور ممدوح السباعى رئيس الادارة المركزية لمكافحة الآفات ، وبحضور الدكتورة نجلاء بلابل رئيس الادارة المركزية للحجر الزراعى التى أصرت على مواصلة الرحلة الشاقة التى بدأت من الغردقة إلى أبو رماد لأكثر من 850 كيلو متر  بوسطة عربيات الدفع الرباعى، لتكون أول قيادة نسائية  فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى تصل إلى الحدود المصرية السودانية ، حيث  تم افتتاح 2 من قواعد الجراد الجديدة فى شلاتين  وابو رماد  لتنضم إلى أسطول قواعد الجراد، حيث عرض رئيس الادارة المركزية للمكافحة، إعادة تأهيل قواعد الجراد واستعداد فرق مكافحة  الجراد الذى ينشط من بداية الفصل الشتوى، حتى أخر إبريل، وكلف نائب وزير الزراعة  بالتنسيق مع منظمة الفاو فى رصد ومتابعة وتقرير الجراد فى البلاد المجاور على الحدود .


الدكتورة نجلاء بلابل رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعى أثناء افتتاح قاعدة جراد أبو رماد

ويقول  محمد حسن، أحد عمال مكافحة الجراد فى قاعدة جراد أبو حماطة، والملقب بقصاص الأثر لتتبع الجراد الصحراوى فى الجبال الوعرة، نعمل مع أخر ضوء للنهار حتى أو طلعة شمس فى الجبال الوعرة،  بمواتير رش على عربات الدفع الرباعى، وفى الجبال الوعرة نقوم  بحمل المواتير على أكتفانا، مؤكدا إن سرب الجراد  يعتمد على اتجاه  الريح  ويزيد عند نزول الأمطار ويحط على الرقعة الخضراء وينشط مع طلوع الشمس، والسرب له بداية ونهاية، ويتم تتبعه من خلال أفراد المقاومة، مشيرا إلى أن السرب يعبر البحر وله قائد يحدد اتجاهه .


عربات محملة بمواتير رش

وقال الدكتور ممدوح السباعى  رئيس الإدارة  المركزية  لمكافحة  الآفات الزراعية، إن هناك 55  جهاز لاسلكى  بقواعد الجراد ترصد  حركة  الجراد على مدار الساعة  على الحدود المصرية، وجنود المكافحة تحت أعين رجال حرس الحدود، التى تتعاون دوريا مع أى هجوم لسرب الجراد، وعند خروج فريق المكافحة  يكون مجهز  بـ2 سيارة دفع رباعى  و2 من المهندسين وعمال ميكانيكة  و2 موتور وقصاص الأثر فى الجبال الوعرة لتتبع الجراد، وتبدأ المكافحة  مع أخر ضوء للنهار  حتى 7 صباحا من اليوم الثانى، مؤكدا إن عمال الجراد جنود، حيث تنتشر  قواعدانا   بجميع المحافظات الحدودية، ويوجد على الحدود المصرية السودانية ، قاعدة أبو رماد  وقاعدة الغردقة، وسفاجا  والقصير، ومرسى علم، وأبو حماطة، وشلاتين، وحلايب، والشيخ الشاذلى، وتربط  قواعد الجراد جهاز لاسلكى بتقنيات حديثة  موصل بجميع القواعد  حتى الغرفة المركزية بالدقى بوزارة الزراعة، لرصد أى حركة بالتنسيق مع القوات المسلحة .

محرر اليوم السابع فى غرفة عمليات رصد الجراد
محرر اليوم السابع فى غرفة عمليات رصد الجراد

وتابع، إن هناك  تنسيق دورى مع مسئولى وزارت الداخلية والصحة والبيئة، والتعاون الدولى، فى الإجراءات المتبعة أثناء مكافحة ومسح واستكشاف الجراد الصحراوى على المناطق الحدودية خاصة فى الموسم الشتوى الذى ينشط فيه الجراد، حفاظا على زراعات المحاصيل الشتوية، ومراجعة وحصر لجميع المبيدات الخاصة بمكافحة الجراد والنطاطات، وحملات مكثفة يتم القيام بها للكشف المبكر عن أى تواجد لأسراب الجراد قبل دخولها إلى الحدود المصرية، لافتا إلى أن لجنة مكافحة  الجراد بدأت خطتها الاستباقية فى المسح واستكشاف الجراد الصحراوى على الحدود المصرية منذ سبتمبر الجارى كإجراء احترازى،تحسبما من أى هجوم جراد طارئ على الزراعات المصرية، وخاصة فى الفترة التى ينشط فيها الجراد من بداية سبتمر وحتى إبريل، مؤكدا أنه توجد 55 قاعدة رئيسية لمكافحة الجراد فى مصر مجهزة بكافة المعدات، منها 13 قاعدة رئيسية، و42 فرعية، للمكافحة سواء بالمبيدات أو الآلات أو السيارات.


ممدوح السباعى رئيس مكافحة الآفات مع فرق المكافحة

وأوضح السباعى، إن هناك متابعة وتنسيق مستمرة مع حرس الحدود واللجان المتواجدة على الحدود المصرية، وتنظيم حملات مرورية على مناطق الصحراء الشرقية الجنوبية والغربية الجنوبية، وحتى الحدود السودانية لإجراء عمليات المسح البيئى واستكشاف الجراد،  لتفادى وقوع الحوادث التى قد تضر بالمزارع المصرى ووضع الخطط والحلول المناسبة للحد من أضرار تلك الظاهرة الطبيعية، حيث يتم توزيع سيارات جديدة "دبل كابينة – هاى لوكس" دفع رباعى على محطات الجراد بالمناطق الحدودية للمشاركة فى عمليات الاستكشاف والمسح، لتمكينها من السير فى الأماكن الوعرة.

 وخلال الجولة عرض   الدكتور على  حزين، رئيس الجهاز التنفيذى لمشروعات التنمية، على الدكتور صفوت الحداد نائب وزير الزراعة، فى منطقة وادى حواضين بشلاتين، على أرض الواقع أخر تقرير  تم عرضه  على الدكتور  عبد  المنعم البنا ووزير الزراعة، عن التنمية فى المنطقة الحدودية  بمثلث حلايب وشلاتين، تنفيذا لتكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى، تحقيق الاستقرار الاجتماعى للأسرة البدوية وانخراط أبنائها فى التنمية وخلق فرص عمل تزيد من روابط الانتماء بالوطن، والاستفادة من الموارد الطبيعية بتلك المنطقة، بإقامة عدد كبير من المشروعات التنموية والزراعية والثروة الحيوانية والسمكية، لإقامة مجتمعات متكاملة كاملة للتوطين، التى تشرف عليها "الوزارة"، من خلال الجهاز التنفيذى لمشروعات التنمية الشامة.


أحد كبار عائلات العبابدة والبشارية بمنطقة شلاتين

وعن المشروعات  فى قطاع  منطقة برنيس (حلايب – أبو رماد – شلاتين" قال على حزين ، أنه تم تنفيذ وتوريد مجموعة متكاملة من الأصول والمعدات، حيث تم توريد عدد 30 قارب صيد من الخشب المغطى بالفيبرجلاس مزود بمحرك "ياماها" 40 حصانا، والمراكب مزودة بثلاجات لزوم الحفظ بها، بالإضافة إلى توريد عدد 2000 رأس أغنام وماعز وتوريد أعلاف جافة لزوم تغذية الأغنام والماعز، وإنشاء عدد 3 وحدات لاستنبات الشعير بطاقة إنتاجية قدرها 4.5 طن يوميا لتوفير الأعلاف الخضراء للمربين.


إعداد الصوب الزراعية بشلاتين

 فضلا  عن حفر وتطهير الأبار موثقة  بدراسة إمكانيات الموارد البيئة وتشمل الدراسات الجيوفيزيقية والهيدروجيولوجية، لتنمية عدد 6 مناطق واعدة بتطهير عدد 6 أبار بواقع 5 بوادى أبو سعفة، وعدد1 بوادى الديف، وتم حفر عدد(6) أبار ميكانيكيا بشلاتين وحلايب وأبو رماد بإجمالى مبلغ 2 مليون وستمائة ألف جنيه، وتركيب وتشغيل 3 محطات نظام رى بالطاقة الشمسية توريد وتركيب وتشغيل محطة نظام رى بالطاقة الشمسية بوادى الديف، وتوريد محطة طاقة شمسية لتشغيل محطة الرفع بوادى امبارك).

أعمال الطاقة الشمسية بوادى حوضين بشلاتين

 وتابع أنه تم استصلاح عدد 300 فدان تشمل شبكة رى بالتنقيط، لـ 50 فدانا على كل بئر بإجمالى مبلغ خمسة ملايين و850 ألف جنيه، وإنشاء وتشغيل الصوب الزراعية، وتوريد وتركيب وتشغيل عدد 50 صوبة زراعية  وتوريد مستلزمات تشغيلها لمدة عام، وتوريد عدد 2 جرار زراعى للعمل داخل الصوب الزراعية وبعض مستلزمات الإنتاج بإجمالى مبلغ 2 مليون و450 ألف جنيه، بالإضافة إلى دعم المرأة بأعمال بمشروعات أعمال الحرف اليدوية.


اعما الحرفية اليدوية بحلايب وشلاتين

وعن  دعم التوطين بالوديان، أكد  مدير مشروع التنمية، إنه تم  توريد وتركيب عدد وحدات طاقة شمسية لعدد 10منازل بوادى امبارك،  وتوريد وتركيب عدد 8 خزانات مياه  للمنازل بوادى امبارك دفعة مقدمة عن عملية إنشاء عدد 3 استراحات خشبية مجهزة بالكامل، بوادى أبو سعفة والديف ووادى حوضين(25%دفعة مقدمة )، بإجمالى مبلغ 660 ألف جنيه، مكون دعم الميكنة الزراعى، وتوريد عدد 3 جرار بيلاروس 92 حصان بمشتملاته توريد موتور رش مبيدات، وتوريد عدد 3 سيارات نقل للعمل بالوديان.

 


صفوت الحداد يتفقد أعمال مشروع العون الغذائى

وبالنسبة للأعمال التى تمت خلال العام المالى 2016/2017،  وتم الانتهاء من توريد وتركيب محطة تحلية مياه أبار بقدرة 150م3 يوميا، وتشمل عمل خزان من الخراسانة المسلحة سعة 400م3، وتوريد عدد2 مولد كهرباء قدرة 50 ك.ف.أ،  لتشغيل المحطة لوادى الديف بالشلاتين، وتوريد وتركيب محطة تحلية مياه أبار بقدرة 15م3/ساعة، وتشمل عمل خزان من الخراسانة المسلحة سعة 400م3، وتوريد عدد2 مولد كهرباء، لتشغيل المحطة لوادي حوضين بالشلاتين، وتوريد عدد2جرار زراعي بيلاروس 92 حصانا، وتوريد عدد1مولد كهرباء، وتوريد عدد 4طلمبات أعماق قدرات مختلفة، وتوريد عدد 5مواتير مياه، وتوريد عدد 2مقطورة مياه وسطح قلاب، وتوريد عدد1موتور رش مبيدات، وتوريد وتركيب عدد1 مصنع ثلج،  بإجمالى مبلغ تسعة ملايين و543 ألف جنيه.

 وخلال الجولة  تفقد الدكتور صفوت الحداد نائب وزير الزراعة وإستصلاح الأراضى، مقر إدارة الحجر الزراعى فى ميناء سفاجا البحرى بمحافظة البحر الأحمر، يرافقها الدكتورة نجلاء بلابل رئيس الادارة المركزية للحجر الزراعي، والدكتور ممدوح السباعي رئيس الادارة المركزية لمكافحة الآفات، فيما تصدر الدكتورة نجلاء بلابل حركة تنقلات للعاملين بإدارة الحجر البيطرى في سفاجا لعدد من الموانئ والمنافذ الحدودية الآخرى، لضمان تراكم الخبرات لدي جميع العاملين بمختلف المنافذ البرية والجوية والبحرية لرفع كفاءة الأداء لدى جهاز سلطات الحجر الزراعى بإعتباره أحد أهم الجهات الرقابية.


نائب وزير الزراعة ورئيس الحجر الزراعى فى الحجر الزراعى بسفاجا

ونبه "الحداد"، على أهمية دور الحجر الزراعي فى الحفاظ على سمعة مصر دوليا من خلال تصدير منتجات زراعية وفقا للمواصفات الدولية، للحد من قرارات بعض الدول بحظر دخول المنتجات المصرية التى ترتفع فيها نسبة متبقيات المبيدات عن المعدلات المسموح بها دوليا، مشددا على ضرورة تطبيق منظومة الصادرات الزراعية التي إعتمدتها وزارتا الزراعة والتجارة.

وشدد نائب وزير الزراعة، على أنه سيتم إصدار الشهادات الزراعية مركزيا من خلال الإدارة المركزية للحجر الزراعى، وحظر قيام المستخلص الجمركى بتعبئة الشهادة الزراعية، لضمان عدم تزوير بيانات الشهادة الزراعية، بالإضافة إلى التاكد من بيانات رسائل الشحنات المصدرة إلى الخارج، فضلا عن رفع كفاءة منظومة التبخير بالمنافذ الحدودية لضمان عدم دخول شحنات بها آفات حجرية تهدد الثروة الزراعية والنباتية لمصر، خاصة أن الحجر الزراعي يعد حائط صد للإنتاج الزراعى.


الدكتور صفوت الحداد نائب وزير الزراعة اثناء تفقدة الحجر الزراعى بميناء سفاجا

ولفت الحداد، خلال لقاءه مهندسى الحجر على إنه لا يوجد فحص للمنتجات الزراعية التي يتم تصديرها إلي الخارج بالمنافذ الحدودية، وفقا لقرارات وزارتي الزراعة والتجارة، لأن سحب العينات يقتصر على المزارع التي تقوم بالتصدير ومحطات الفرز والتعبئة ويقوم بأعمال سحب العينات مسئولى الحجر الزراعى بالتعاون مع معمل متبقيات المبيدات التابع لمركز البحوث الزراعية.

وحدد نائب وزير الزراعة، دور الحجر الزراعى، فى سحب عينات من المنتجات الزراعية المستوردة من الخارج، وخاصة القمح بحضور مندوب من إدارة مكافحة المخدرات، لإتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الشحنات الواردة المحتوية علي بذور نباتات الخشخاش، لإتخاذ القرار المناسب نحو الافراج عن الشحنة أو رفضها وفقا للمعايير التى تحددها الجهات المعنية بذلك.

وشدد "الحداد"، على ضرورة تطبيق منظومة تحمى رسائل شحنات المنتجات الزراعية المصدرة إلى الخارج من خلال توفير أماكن تحميها من إرتفاع درجات الحرارة قبل الدخول إلى سفن التصدير، للحد من تعرضها لأمراض الأعفان الناتجة عن تكدس الشحنات بالموانئ وتعرضها للحرارة، بالإضافة إلى الالتزام بالضوابط المتعلقة بالتصدير إلى الخارج حفاظا على سمعة مصر، ودعم خطة الدولة فى تحقيق زيادة فى الصادرات الزراعية وفتح أسواق جديدة أمام هذه المنتجات بالأسواق الدولية.

وقالت الدكتورة نجلاء بلابل رئيس الادارة المركزية للحجر الزراعي، إنه تم إرسال منشور رسمى لمختلف إدارة الحجر الزراعي فى 34 منفذا حدوديا لبدء تطبيق آليات تصدير الحاصلات الزراعية للدول العربية، ومنها تسليم كشوف بيانات حول المزارع العضوية والشركات المنتجة لها والمستثناه من قرارات شهادات متبقيات المبيدات، والاجراءات المتبعة لتصدير الحاصلات من الحقل إلي ميناء التصدير ومحتويات استمارة الحجر الزراعي لتسجيل المصدرين للدول العربية والتي يجب أن  تحتوى على بيانات تفصيلية للشركات المصدرة ونشاطها وسجلها التجارى والمقر الدائم لها.

وأضافت "بلايل"، خلال لقاءها مهندسي الحجر الزراعي في ميناء سفاجا البحرى ، إنه سيقتصر سحب عينات الكشف عن متبقيات المبيدات من الحقل محل مكان زراعة المنتجات التصديرية، أو ثلاجات الحفظ وإنه سيتم تزويد إدارات الحجر الزراعي بأسماء شركات تصدير الحاصلات الزراعية ، مشددة علي أنه تم التنبيه علي هذه الشركات بأن كل من ترصد له رسالة مخالفة أو بها متبقيات مبيدات سيتم ايقاف الشركة الخاصه به لحين انتهاء التحقيقات وموافاة الحجر الزراعي بالمحاصيل الزراعية التي تصدر للدول العربية الي كل من المجلس التصديري وجمعية هيا لتطوير وتنمية الصادرات البستانية.

وأشارت رئيس الحجر الزراعي، إلي أنه سيتم الإعلان بشفافية خلال أيام عن حركة تنقلات داخل إدارات الحجر الزراعي بمختلف موانئ التصدير والوصول، بما يضمن رفع كفاءة عمل الحجر الزراعي، بإعتباره أعلى جهة رقابية تستهدف حماية الزراعية المصرية وتساهم فى زيادة الصادرات الزراعية وفقا للمعايير الدولية.

وشددت "بلابل"،  خلال اللقاء على إنه لا يجوز تقسيم أو تخصيم كميات من شهادة متبقيات المبيدات ويعمل بها لمدة واحدة على أن يختم عليها من الخلف بخاتم الحجر الزراعي عند إصدار الشهادة الصحية ويحتفظ بصورة منها في ملفات الحجر الزراعى، مضيفة إنه سيتم إعداد بيان من الحجر الزراعي وجمعية "هيا"، والمجلس التصديري للحاصلات الزراعية، بأنواع الحاصلات الزراعية المصدرة للدول العربية والتى تتضمنها في منظومة القرار الوزاري المشترك رقم 670 لسنة 2017 للموسم 2017 / 2018 .

ولفتت رئيس الحجر الزراعى، إلي إنه تم الإعلان عن حالة الطوارئ بمختلف الموانئ والمنافذ البرية والجوية، إستعدادا لبدء الموسم التصديري الجديد والتي تشمل،  تطبيق 3 ضوابط لتصدير المنتجات الزراعية، منها إستكمال إستمارة تسجيل الشركات المصدرة إلي الدول العربية والتي تتوفر بمقر الادارة المركزية للحجر الزراعي بشارع نادي الصيد، وإحضار 3 مستندات تشمل سجل المصدرين وبطاقة الرقم القومي لصاحب او مدير الشركة المسئول وأخذ صورة منها، وان يتم التقدم للإدارة المركزية للتسجيل وتقديم الاوراق قبل البدء في العملية التصديرية خلال مدة لتزيد عن 15 يوما.

وقالت "بلابل"، أن  نجاح الجهود التي قامت بها سلطات الحجر الزراعي بالتعاون مع المجلس التصديري للحاصلات الزراعية وجمعية "هيا" لتنمية وتطوير الحاصلات البستانية، والمعمل المركزي لمتبقيات المبيدات، ساهم في تسجيل مصر لدي هيئة سلامة الغذاء بدولة فيتنام، وهو ما مهد لفتح أسواقها أمام المنتجات الزراعية المصرية اليها، بعد أن  ثبت أن  تطبيق المنظومة التصديرية الجديدة وفقا للقرار الوازري المشترك بين وزارتي الزراعة والتجارة، ساهم في ضبط منظومة التصدير وفقا للإشتراطات التي تتطلبها هذه الاسواق.

وأشارت إلي ان نجاح فتح الأسواق الفيتنامية أمام المنتجات الزراعية المصرية، يعزز موقف الصادرات الزراعية المصرية في الاسواق الأسيوية بعد نجاح مصر في فتح أسواق تصدير العنب المصري إلي الصين والبطاطس إلي اندونيسيا والثوم إلي تايوان لأول مرة، موضحة إن هذه الخطوة تأنى ضمن برنامج تنفذه وزارة الزراعة من خلال الأجهزة المعنية بالتصدير متمثلة فى الإدارة المركزية للحجر الزراعي ومعمل متبقيات المبيدات وجمعية "هيا" لتنمية وتطوير صادرات الحاصلات البستانية والمجلس التصديري للحاصلات الزراعية.

 وشددت علي أنه سيتم مواصل تطبيق منظومة الصادرات الزراعية الجديدة، خلال الموسم التصديري الحالي والجديد، من خلال متابعة تطبيق الاشتراطات الدولية بدء من زراعة المحاصيل وحتي إعدادها للتصدير مرورا بمراحل الاعداد والتعبئة للتاكد من تطبيق الممارسات الجيدة خلال هذه المراحل، مشيرة إلي أن هذه الاجراءات تستهدف النهوض بمعايير الصادرات الزراعية المصرية وزيادة الطلب عليها من الدول المستوردة للمنتجات الغذائية ذات الاصل النباتي.

 وتوقعت رئيس الحجر الزراعي، زيادة الطلب علي المنتجات الزراعية مع بدء الموسم التصديري الجديد الشهر الحالي، خاصة أن مصر تمتلك ميزة نسبية في صادرات الموالح، رغم المنافسة الدولية الشرسة في التجارة الدولية للموالح، موضحة إنه رغم هذه المنافسة إلا أن مصر نجحت في تصدير صدرت مصر 1.5 مليون طن موالح العام الماضي، ومن المتوقع أن تحدث طفرة فى صادرات مصر من العنب والفراولة الموسم التصديرى الجديد، بالإضافة إلى أننا نستهدف زيادة الصادرات المصرية من البطاطس إلى 500 ألف طن.

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق