الأحد، 19 نوفمبر 2017 02:28 م
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. 3أشقاء معاقين يناشدون محافظ سوهاج بفتح محل لإنقاذهم حياتهم

سوهاج – عمرو خلف| 11/11/2017 3:19:12 PM

حياة مأساوية وواقع مظلم يعيش فيه 3 أشقاء بمركز المنشأة بمحافظة سوهاج، فهم عبارة عن أسرة كاملة مصابة بالشلل، عندما تتحدث إليهم تشعر بمرارة الدنيا من شدة واقعهم الأليم الذى فرض عليهم، وهم فى سن صغيرة، فهم يعيشون فى منزل متهالك مكون من غرفتين ومسقوف بالجريد، وحولهم أطفالهم وعددهم 18 طفلا بينهم طفلان يعانيان من التأخر الذهنى وكل دخلهم المادى لا يتعدى 700 جنيه وكل أملهم فى الحياة موافقة الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوهاج على فتح محل تموين لهم فى منزلهم ليتعايشوا منه.

 

"خالد ومحى وحامد" الأشقاء الثلاثة فى العقد الخامس من العمر يعيشون فى شارع النورى بمركز المنشأة ويجلسون دوما أمام باب منزلهم لا يتحركون سوى للنوم فقط، فقد ساقتهم أقدراهم بالإصابة منذ الصغر بمرض الحمى الذى جعلهم بلا حراك ومن وقتها وأصبحت الدنيا أمام أعينهم سوداء، لم يجدوا من يرعاهم سوى شقيقهم الأصغر والذى حاول مرارا وتكرارا علاجهم لكنه لم يتمكن ليكتب عليه رعايتهم جميعا .

 

لم تتوقف المأساة عند إصابة الأشقاء الثلاثة بالشلل بل امتدت إلى بعض أبنائهم بالإصابة بالتأخر الذهنى، ولا يحصل الأبناء على معاش تضامن اجتماعى، وتعيش الأسرة تحت خط الفقر ينفق عليهم شقيقهم الأصغر بقدر المستطاع .

 

انتقل "اليوم السابع" إلى منزل الأشقاء الثلاثة، وقال "حامد" فى البداية إنهم أصيبوا بالحمى منذ صغرهم، وقام والدهم بإنفاق كل ما لديه خلال رحلة علاجهم الصعبة داخل مستشفيات المحافظة وغيرها، لتنتهى رحلة والدهم عند هذا الحد ولم تفلح محاولاته بعلاجهم، وبعدها بفترة فليلة توفى وتركهم بلا أى مصدر دخل وهم مصابون بالشلل، وحاولوا فتح محل للتموين ليتعايشوا منه وقاموا بتقديم الاوراق إلى مديرة التموين بسوهاج، ولكن حتى الآن لم يحصلوا على الموافقة ويناشدوا الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوهاج بالتدخل لحل مشكلتهم.

 

ويضيف خالد الشقيق الثانى، أن شقيقهم الأصغر أحمد ويعمل موظفا فى شركة المياه هو من تكفل برعايتهم حتى تزوجوا وأنجبوا 14 طفلا، بينهم طفلة معاقة ذهنيا تبلغ من العمر 16 عاما، وتحتاج إلى عملية جراحية، وطفل آخر يعانى من صعوبة فى الكلام ويحتاج إلى العلاج، ولم يجد من يعالجه لضيق ذات اليد فدخل الأسرة المكونة من 22 شخصا 700 جنيه، هو راتب شقيقهم الموظف بشركة مياه الشرب والصرف الصحى وهم يحتاجون إلى كراسى متحركة للتنقل بها ولم يجدوا من يساعدهم.

 

فيما قال شقيقهم الأصغر أحمد فؤاد، موظف بشركة مياه الشرب بمركز المنشأة، إنه اقترض كثيرا لعلاج أشقائه دون جدوى ومحاولة استكمال رحلة والدهم، لكن لم يستطع بعد أن تملك المرض تماما منهم، ولحقت به والدتى بسنوات، ولم أجد أمامى إلا أن أتحمل مسئوليتهم، وعملت باليومية لتوفير الطعام لهم حتى استطعت بعدها بسنوات طويلة الحول على فرصة عامل كسائق فى شركة المياه وراتبى 1200 جنيه يتم خصم 500 منه شهريا بسبب قرض من البنك لعلاج أشقائى .

 

ويضيف أحمد، أننا نعيش فى منزل متهالك لا يصلح للآدمية فى غرفتين فقط وأشقائى لا يتحركون مطلقا من أمام باب المنزل ونعيش تحت خط الفقر لا نجد قوت يومنا ولا نجد علاج أبنائنا أيضا ولا يحصلون على معاش تضامن اجتماعى وكل ما نحتاجه حاليا الموافقة على فتح محل تموين، حيث إن اشقائه ليس لديهم أى مصدر دخل، بعدما تقدموا بطلب لمديرية التموين فى عام 2015، لفتح محل تموين باسم زوجته لكن دون جدوى ونعيش الان بلا دخل نهائيا .

 

ويناشد أحمد وأشقائه المعاقين الثلاثة، الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوهاج، بمساعدتهم والموافقة على فتح محل التموين لهم لإنقاذهم من الجوع وكذلك صرف معاش تضامن اجتماعى لأبنائهم المعاقين وعلاجهم على نفقة الدولة فهل يستجيب المحافظ لهم رأفة بحالهم؟.

للتواصل رقم 01225965679

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق