الإثنين، 20 نوفمبر 2017 11:46 ص
قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. إمبابة تتحول إلى "مقلب نفايات".. والأهالى: "بننام نحلم بالزبالة"

محمد فتحى عبد الغفار| 11/12/2017 3:30:00 PM

فى عهد "الحى" الحالى بإمبابة.. كوبرى بشتيل يتحول إلى مقبرة للحيوانات النافقة والشوارع مرتعا لمقالب الزبالة.. والهواء أصبح ملطخا بطعم القمامة فلا منفذ هناك لكى تشم أكسجين نقى بنسبة 1%، حى إمبابة نايم فى العسل ويتاجر بصحة المصريين التكاعس عن العمل مبدأهم ومشكلة الزبالة تتفاقم يوما بعد يوم وصحة المصريين فى خطر داهم.. نسب الأمراض فى ازدياد.. محلات الطعام تلاصق مقالب الزبالة.. وتجار المواشى يجنون أرباح طائلة من هذه المقالب بعد أن تتسول دوابهم على القمامة.

من يبحث عن مصلحة من فى إمبابة؟.. ولماذا إمبابة خطر ؟.. ومن ترك إمبابة كى تصل إلى هذا الحد؟.. لماذا ينام الحى فى العسل مع أنه يدرك حجم الكوارث؟.. من يترك الحيوانات النافقة فى الطرقات؟.. هل تحولت الطرقات إلى مقالب قمامة؟ أسئلة حائرة نبحث عن إجاباتها فى هذا التقرير.

 

من شارع بشتيل للقدس للأقصر للوحدة للمطار إلخ جولة كبيرة سيرا على الأقدام لرصد الحالة البيئية لمنطقة إمبابة.. ما شاهدناه وما سيعرض على حضراتكم هى حقيقة موثوقة صوت صورة عن الوضع البيئى الخطير أو بالأصح الكارثى الذى يعيشه أهالى تلك المنطقة الشعبية المتكدسة بالسكان.

 

جولة صغيرة مع سائق "توك توك" فى شوارع منطقة إمبابة فقط، تكشف لك كم المعاناة التى يعيشها المواطنون يوميا فى هذه البؤرة بسبب أكوام القمامة التى تنغص عليهم حياتهم، وتصيبهم وأطفالهم بالأمراض الخبيثة وتغلق عليهم مسارات الطرق.. أنها حقا قنابل موقوته ستنفجر فى أى وقت لا محالة.. فمشاكل الحى لا تنتهى والفساد المتوارث عادة تعايش معها قاطنى المنطقة، فالمواطن لا يجد صندوق يلقى فيها مخلفاته والحى يبحث عن مصالحه لا مصلحة الوطن أو المواطن.

 

ويتحدث أحد الأهالى لكاميرا "فيديو 7"، "بناكل المواشى اللى بتتغذى على الزبالة وفى ناس جالها سرطان وأمراض خبيثة بسبب اننا سايبين الزبالة كده.. هى مطمع لأى حد وفى ناس كتير بتكسب منها ليه الحكومة متفكرش أنها تستفيد منها فى الوقت الحالى ونحل المشكلة المزمنة دية.. لو واحد ماشى وفاتح بقه الذبان هيدخل جواه من كتره.. الحى مش شغال وجم هنا حطوا صندوقين وشالوهم تانى يوم".

 

وقال آخر، "الحى لو شال الزبالة هتتحل المشكلة.. الزبالة ديه كل شوية بتتحرق وبطلع الدخان والريحة ديه علينا وهنا فى كذا مكان طبى فى مكان لغسيل الكلى وعيادة كبد.. اطفالنا يعملوا ايه.. بنام وبنحلم بالزبالة وبنشمها أكنها برفان.. الحى والمحافظة لو يتعاملوا مع الزبالة بالطريقة السليمة من خلال مشروع كبير هنحل المشكلة ديه".

 

وأوضح أحد قاطنى المنطقة، "لو يرضى ربنا أن يكون المنظر ده جنب أكل عيشنا..ديه حاجة ميقبلهاش أى بشر.. متعودين على انهم يجيبوا صناديق الزبالة ويشلوها تانى يوم".

 

وأضاف آخر قائلا، "لو بتوع الحى حاطين صناديق زبالة كنا زمانا رمينا فيها لكن احنا هنرمى زبالتنا فين وهما مش موفرين أماكن هما أجبرونا اننا نرمى هنا.. هما بيحطوا الصندوق يوم ويشلوه تانى يوم ومحدش شغال".

 

لمزيد من الفيديوهات  المنوعة زوروا موقعنا على اليوتيوب

https://www.youtube.com/user/MubasherYoum7/videos

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق