الأربعاء، 13 ديسمبر 2017 03:04 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو شادية حكاية لا تنتهى .. بالفن والخير استحقت لقب معبودة الجماهير بجدارة

كتبت: منة الله حمدى| 12/2/2017 4:17:27 PM

"وداع من غير فراق" كلمات تغنت بها "فؤادة" السينما المصرية الراحلة شادية، فذكراها العاطرة وأعمالها الخيرية لم تشعرنا بفراقها، دعوات من القلب تصحبها دموع من العين حزنًا على فراقها، ومواقف وحكايات كثيرة عن الحاجة فاطمة شاكر التى تمتعت بملاذ الدنيا والآخرة متجسدًا  فى عباة الله و عمل الخير سرًا .

"فيديو 7 " قناة اليوم السابع المصورة، التقى مع اقرب المقربين من الفنانة الراحلة شادية، الحاجة جميلة زوجة محمد أبو سريع المسئول عن كافة أعمالها والأخ والصديق المقرب منها،  فكانت حكايات الخير التى لا تنتهى، قالت جميلة: منذ أن عرفتها ولم ينقطع الخير من بين يدها حتى قبل الاعتزال كانت "رحمة الله عليها"، أم وصديقة، بتحبنى وبتحب جوزى وأولادى، لحد ما ماتت كانت بتبعتلى مرتب شهرى".

وتابعت جميلة: عندما ذهبت الفنانة شادية إلى الشيخ محمد الشعراوى وتحدثت معه عن اعتزالها قالت قالت له أنها سوف تتبرع بكافة أموالها لله عز وجل، فقال لها تبرعى بنصف الأملاك فقط والنصف الأخر اتركيه ليعينك على المعيشة، فطلبت من زوجى أن يبيع الفيلا الخاصة بها فى منطقة الهرم ليقيم عليها المسجد والمستوصف وتتكفل بكافة التجهيزات، ويقدم خدمة شاملة للمرضى مجانًا .

وأضافت " كانت طيبة وحنينه والخير فى ايدها كثير تعطى للأطفال والغلبان والمحتاج ، وحتى الأن فى شهريات بتروح للناس فى بيوتها وأنا وصلتنى شهريتى منها، والمقرء والجنينى  المسئول عن المسجد، كانت كل فترة تدبح وتفرق على الغلابة عجول وخرفان وجمال وكله كان فى السر من غير ما حد يعرف، وأول مرة شفتها فيها جابتلى العشاء من فندق وادتدنى 100جنيه، وجاتتلى تليفزيون.

وقال عاصم بدر ابن الحاجة جميلة "اول مرة شافتنى أديتنى 50 جنيهًا ، كانت بتعمل لله كتير جدًا"

أما تامر بدر الأخ الأصغر لعاصم فقال" كانت بتبعت الأظرف لأبويا عشان الناس اللى عيان واللى عاوز يتجوز والمحتاج ، وكانت بتعمل مائدة رحمن كل سنة ".

كما التقى "فيديو 7 " مع حارس العقار المجاور للمسجد الذى انشأته شادية حيث قال" كانت بتجيب أظرف للناس هنا فى المنطقة كلها".

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق