الثلاثاء، 19 يونيو 2018 09:45 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. أقدم حلاق فى مصر: حلقت للإنجليز وشكرى سرحان.. والمهنة باظت بعد مابقت بالكهربا

أسامة طلعت - محمد فتحى عبد الغفار| 1/10/2018 2:04:47 PM

"كنت بحلق أيام الإنجليز وكانت أيام حلوة وكان فيه صانعة وفن، لكن دلوقتى ماكينة الحلاقة اللى بالكهربا خلت مفيش لا فن ولا صنعة"، بهذه الكلمات بدأ "عم على" حلاق بشارع الأشراف كلماته وهو يتحدث عن أيام الزمن الجميل عندما كان العمل بالحلاقة لا يستخدم به سوى المقص والمشط وبدون ماكينة الكهربا.

وقال "الأسطى على" والذى تحول محله الصغير لقطعة أثرية لتناسب مع المزارات السياحية التى توجد بجواره فى شارع الأشراف والذى يعتبر أقدم شوارع القاهرة الفاطمية، لإكمال روايته عن أيام الحلاقة إبان الإحتلال الإنجليزى، "كان العسكرى بيجى يحلق بـ15 قرشا كانت الحلاقات يا إنجليزى يا أمريكانى ومفيش أكتر من كدة لكن دلوقتى تلاقى اللى عايز قصة الديك واللى عايز قصة الحمار واللى عايز تسريحة القرد وكل ده بسبب الماكينة الكهربائية".

وعن أشهر زبائنه قال: "كان الفنان شكرى سرحان ومحسن سرحان بيحلقوا عندى وفى مرة وعشان شكرى بيتقايم وإنه فنان مشهور راح مدينى 10 جنيهات واللى كانت مبلغا كبيرا جداً وقتها".

وأضاف الأسطى على: "اشتغلت فى فيلم عنتر بن شداد كنت بقصقص البواريك اللى فى الفيلم وبظبط كل باروكة على اللى هايلبسها وخدت من الفيلم ده أكبر مبلغ خدته فى حياتى وقتها وصل لـ60 جنيها، وعشان كدة بقول إن أيام زمان أحلى من دلوقتى بكتير".

يعرض الأسطى "على" معداته فى فخر، قائلاً ، "هى دى العدة الصح اللى الواحد بيشتغل بيها فرشة وصابون ومقص ومشط ومكنة يدوية لكن الماكينة الكهربائية بتظهر كل عيوب الدماغ اللى كنا إحنا بنعرف نداريها وتبقى راس الزبون فى أحسن صورة".

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق