الإثنين، 25 يونيو 2018 04:16 ص
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. حكاية كردية.. طافت العالم لإنجاب طفل طبيعى وحققت حلمها فى أم الدنيا

كتب: محمد فتحى عبد الغفار| 3/12/2018 11:36:18 AM

رحلة استمرت 17 عاما حول العالم لمقابلة أكبر أطباء العالم فى مختلف الدول بداية من الولايات المتحدة الأمريكية،  ثم ألمانيا مرورا على إيران والأردن وغيره من الدول للوقوف على حالتها الصعبة التى حيرت كثيرا من كبار أطباء الكرة الأرضية بسبب مشاكل فى الجينات، الفتاة الكردية المشهورة فى بلدها بأكبر "حلاقة" فى كردستان العراق لم يهدأ لها بال ولم تفقد الأمل فى الله عز وجل فى الإنجاب طافت العالم سنين طويلة من أجل إنجاب طفل يملئ عليها الحياة ويعطيها قبلة السعادة .

 

حكاية "بيشو".. تلك الفتاة الكردية التى عشقت تراب مصر بعد أن أهدتها أرض الكنانة ما تمنته لتثبت أمام العالم أجمع أن مصر تنجب أطباء مهرة يتفوقون فى قدارتهم على أطباء وعلماء العالم، بدأت مشوارها بالإجهاض 5 مرات متتالية بسبب تشوهات فى الأجنة، وأصيبت بصدمة نفسية بعد ترددها على المقابر لدفن أطفالها قائلة، "كنت بروح وصدرى مليئ باللبن بعد الولادة إلى المقابر وأطرق الأبواب وانا باكية لكى أرضع ابنى.. كنت أظن أنه جائع.. أكره يوم الاثنين لأنه كل أمنياتى كانت لا تتحقق فى هذا اليوم وكثيرا ما فقدت أطفالى فى هذا اليوم" .

 

طافت "بيشو" العالم من أجل إنجاب طفل سليم معاف بدأت من أمريكا التى مكثت بها عام ونصف العام بداية من الحمل حتى الإجهاض ثم اتجهت بوصلتها ناحية دولة أخرى ثم ما بعدها إلخ 5 رحلات فى مشارق الأرض ومغاربها باءت جميعا بالفشل مع كبار الاطباء، إلى أن جاءها والدها ونصحها بالذهاب إلى أرض الكنانة مصر، فكانت فى حيرة من أمرها أن تختار ما بين طهران أو القاهرة ولكنها استقرت على اختيار أرض الكنانة بعد إلحاح من والدها بأن مصر أرض الإسلام ونحن فيها آمنين.

 

بدأت رحلة المحرر والمصور مع "بيشو" فى صالة الاستقبال بالمستشفى قبل ساعات قليلة من الولادة لتبدأ قصة التعارف، البداية عندما أخذنا زوجها الذى لا ينطق العربية وبطريقة ما قال لنا أنه زوج الحالة التى تنتظر الولادة ودار الحديث وذكر لنا أنه من سلالة صلاح الدين الأيوبى الذى حرر القدس الشريف.

 

صعدنا فيما بعد إلى الحجرة التى حجزها لها زوجها فى المستشفى التى كانت مجهزة لاستقبال الطفل الجديد، بلالين وألوان وهدايا وملابس أطفال وببرونه وخلافه كل هذا فى انتظار "البيبى"، حالات من الترقب مخفية داخل عيون الأب والأم الذى قاموا بقوة لعدم إظهار خوفهم، حيث أن ميعاد الولادة قد اقترب .

 

بدأت عدساتنا ترصد ما فى الحجرة من تجهيزات ليدخل الطبيب وائل البنا فجأة الحجرة لكى يحتفل مع الحالة التى تابعها وعالجها طيلة 9 أشهر طوال فترة الحمل صنع معها خلالها المعجزات الطبية، وفاجأ الطبيب الحالة بأن قام بالرقص معها احتفالا بقرب وصول المولود الجديد فى مشهد سرق العدسات نحوهم .

 

وبعد وصلة الرقص الاحتفالية، فاجئ الطبيب "بيشو" قائلا لها، "اجهزى سندخل حجرة الولادة بعد قليل"، دقائق وكان الطبيب داخل حجرة الولادة وعلامات الثقة تظهر على وجه، وفى همسة خفيفة فى أذنى قال لى الطبيب "فرحتى هتبقى كبيرة لما تقوم بخير"، وفى ثوانى معدودة تم تخدير "بيشو" وبدأ الدكتور يمسك بيده المشرط ليبدأ العملية .

 

"شق البطن بالمشرط" وفى سرعة غير طبيعية لم نكن نستوعب أن الطفلة قد خرجت فى لمح البصر، وبيشو تتكلم طبيعى ولكنها لا ترى ما يحدث لها، فهناك عملية قائمة يقوم بها الطبيب المعالج للحالة الذى لم تفارق الابتسامة وجهه طوال العملية وهناك أيضا فرحة غامرة ممزوجة بالدموع من "بيشو" لابنتها الجديدة التى اسميتها "جازون" وهو اسم قرآنى.. وهذا ما قالته عن أم الدنيا التى تحقق حلمها على أراضيها بعد رحلة عناء استمرت 17 عاما .. والطبيب "حصدت نتيجة تعبى وهروح البيت وانا مبسوط".

 

 

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق