الإثنين، 21 مايو 2018 03:05 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. فى عام المعاقين.. فتيات معاقات قهرن اعاقتهن واستطعن التفوق فى حياتهم العلمية والعملية

أسيوط – ضحا صالح| 3/14/2018 8:24:41 AM

هن مثابرات مكافحات يستحققن عن جدارة لقب بطلات ، فرغم إعاقتهن إلا أن ذلك لم يمنعهن من تحقيق طموحاتهم وتحدي الصعب ليكملن مراحل تعليمهن المختلفة ، ويثابرن من أجل تقلد وظائف حكومية ، ويبذلن جهد غير مسبوق من أجل تحقيق مستقبل أفضل لهن ولأسرهن ولأبنائهن ليصبحن في عام المعاقين وذوى الاحتياجات الخاصة نماذج مشرفة يحتذي به

 

 

فعلي الرغم من إصابتهن بشلل الأطفال ، إلا أنهن تعاملن مع المرض بتفاهم وتقبل وتقبلهن لتلك الإعاقة خلق منهن فتيات أخريات في الوقت الذي استسلمت فيه أخريات للإعاقة الجسمية،إلا أن هؤلاء لم تمنعهن الإعاقة الجسدية من تحقيق حلم العقل ولم تؤثر الإعاقة الجسدية علي العقل.

 

وقالت حنان بقطر خليل 31 عام ، أنها تعاني من مرض شلل الأطفال والذي ظهر لديها في عمر العامين ، موضحة أن بداية الإصابة بالمرض كانت بإعطائها حقنة عن طريق الخطأ ومن سن الـ 3 سنوات وحتى الـ13 عام تعامل أهلها مع هذا المرض بالعمليات ولكن في تلك الفترة لم يتأخر أهلها عن الوقوف بجانبها ومساندتها علي تقبل المرض ، حتى وأن لم يتم التعافي منه.

 

وأضافت حنان: استمر أهلي بمساعدتى حتى حصلت علي دبلوم التجارة ، وكنت أيضا أحاول تلقى العلاج فى معهد شلل الأطفال بالقاهرة.

 

وتابعت : بعد إجراء عدد من  العمليات وفشلها فكرت في العمل ولكن انتابتني حالة من الخوف من مواجهة الناس والمجتمع بهذا المرض خاصة وأن المجتمع ينظر إلي الفتيات المصابات بشلل الأطفال ، ولكن بعدها أخذت القرار وقررت أن أواجه المجتمع بتلك الإعاقة وبدأت البحث عن العمل ، وقمت بتقديم طلب في مشروعات المحافظة في 2011 وبعد الموافقة علي العمل قررت أن أواصل التعليم في المجال الذي أرغب به فقدمت علي التعليم المفتوح وحاليا أدرس في الفرقة الثالثة بكلية الآداب قسم الإعلام.

 

 وفاء ربيع  صاحبة الـ 22 عاما  ابنة قرية عرب الشيخ عون الله بمركز القوصية لديها أسرة مكونة من 12فردا وعلي الرغم من إعاقتها السمعية وفقدها للنطق إلا أنها استطاعت أن تحصل علي ميداليات ذهبية وترفع اسم مصر، حتي أنها حصلت علي دعوة رسمية من الرئيس عبد الفتاح لحضور حفل افتتاح قناة السويس وقتها.

 

وقال والدها ربيع سالم أنه لديه 8 من البنات منهن اثنتين مصابات بإعاقة سمعية وفقدان للنطق ، مضيفا قائلا:" رزقنى الله بابنتي وفاء وبعد ولادتها بدأت تظهر عليها أعراض الإعاقة السمعية فقررت أن ألحقها بمركز التأهيل المهني بمدينة الفتح لتدريبها على مهنة الخياطة وكان عمرها حينذاك 7 سنوات.

 

ويكمل والد وفاء : بدأ المركز الذي التحقت به  للتدريب بجانب الحرفة تدريبها على أنشطة معينة ووجدوا انجذابا كبيرا منها ناحية لعبتي التنس والتانورة فكثفوا جهودهما معها وبالفعل أحرزت تقدما كبيرا فيهما وفي عام 2006 وكان عمرها 11 عاما اشتركت في بطولة للتنس ومقرها دولة الإمارات العربية وحصلت على المركز الثاني ، وقد قام محافظ أسيوط وقتها بتكريمها ومنحها مكافأة 100جنيه عبارة عن 10 شهادات استثمار.

 

وأضاف والد وفاء أنها اشتركت في عام 2010 في البطولة الإقليمية لتنس الطاولة ومقرها دولة سوريا الشقيقة وفيها حصلت على المركز الثاني على مستوى الوطن العربى ونالت الميدالية الفضية، وفي 2014 حصلت على الميدالية الذهبية في البطولة الإقليمية التي نظمتها مصر ، وفي عام  2015 اشتركت في بطولة ألعاب ومسابقات الاوليمبياد الخاص والتي أقيمت بلوس أنجلوس بأمريكا وحصلت فيها على 3 ميداليات 2 ميدالية ذهبية وثالثة فضية، كما حصلت على عدد من الميداليات الذهبية في المسابقات المحلية كما اشتركت في ألعاب ومسابقات الاوليمبياد الخاص"الألعاب الوطنية 2017 "باستاد القاهرة والمركز الدولي للبولينج عام 2017 وحصلت فيها على الميدالية البرونزية تنس الطاولة زوجى موحد.

 

 

غادة محمد 31 سنة تعمل باحث شئون إدارية بقطاع الصحة بإدارة شرق أسيوط ، بالإضافة إلي إنها رئيس مجلس إدارة جمعية الابتسام للأشخاص من ذوى الإعاقة بمركز ساحل سليم ، تقول : من سن سنتين بدأت تظهر لدي أعراض  شلل الأطفال والذى كان نتيجة حقنة خطأ ، إلا أن الحقنة أصابت كامل الجسد بالشلل التام والشلل لخلايا الأعصاب والمخ الخاصة بالحركة.

 

وتكمل غادة : حاولت أسرتي علاجى لكنها فشلت وبعد بلوغ سنى عند الخامسة بدأت أتعايش مع إعاقتى التي اقتصرت مع العلاج  علي شلل أطفال بطرف واحد ولكنني ثابرت بالتعليم منذ المرحلة الابتدائية وواجهت تلك الإعاقة حتي حصلت على ليسانس الآداب قسم الاجتماع ، وحاليا أدرس تمهيدى ماجستير بكلية التربية في التربية الخاصة وصعوبات التعلم ، ووجهت نصيحة لكل الفتيات بأن تتحدي إعاقتها مهما كانت وتتفوق عليها وتواجه المجتمع بما أعطاها الله من مميزات أخرى.

 

وقالت المهندسة جيهان أحمد عمار نائب رئيس جهاز مدينة أسيوط الجديدة ، انها  تخرجت عام 1998 من كلية الهندسة جامعة أسيوط ، مضيفة  أنها تم تعيينها عقب تخرجها مباشرة فى جهاز أسيوط،و تدرجت فى مناصب عدة داخل الجهاز، منها المكتب الفنى لإدارة المشروعات بالجهاز، والإدارة العقارية، وإدارة التراخي، وتعد هذه الإدارات الثلاث من أهم الإدارات وأصعبها داخل أى جهاز.

 

وأضافت أنه رغم كونى معاقة، لكنى لم اشعر بذلك منذ بداية تعييني، فالإصرار والتحدى دائما كنت أضعهما  هدفا أمام عيناى من أجل إنجاز الصعب وتحدى الواقع.

 وقالت  أن زملائها  ورؤسائها داخل العمل بداية من الوزير مرورا بنوابه ورئيس الجهاز قدموا لها كافة المساعدات من أجل تحقيق حلمها ، كما  أن رئيس الجهاز كان يسند لها أعمالا كثيرة حتى لا تشعر بأنها معاقة أو أقل من زملائها.

 

وأوضحت : توليت منصب نائب رئيس جهاز أسيوط فى شهر أكتوبر 2015، ووضعت خطة عندما توليت تلك المسئولية حتى أكون عند حسن ظن وثقة رؤسائى الذين وقفوا بجانبى وقدموا لى كل الدعم وعلى رأسهم المهندس  نائب رئيس الهيئة، ورئيس الجهاز وغيرهم.

 

وحول المعوقات التى واجهتها، أكدت المهندسة جيهان، أن أبرز المعوقات التى كانت تواجهها، بجانب أنها معاقة، كونها إمرأة فمن الصعب تولى إمراة منصب قيادى فى محافظة من محافظات الصعيد، وهذا واجهته بالإصرار والتحدي لنفسها قبل غيرها، مضيفة:"كنت دائما ما أتواجد داخل مواقع المشروعات ورفضت أن ارتدى أي أدوات مساعدة من أجهزة أو خلافة حتى لا أشعر بالعجز أو بالإعاقة تجاه نفسي، وكنت أعمل لمدة 12 و16 ساعة يوميا مع فريق العمل.

 

فاطمة مكرم زكريا 30 ، أصيبت كمثيلاتها حينذاك بشلل الأطفال نتيجة حقن خطأ ، وقالت : لم يتوقع أحد إصابتي ولكنى وأهلي تقبلنا الأمر الواقع وقمت بالتعامل مع إعاقتى وتركيب طرف صناعى ولم يعي الأمر لى بعد ذلك أى اهتمام.

وأضافت : تعاملت مع إعاقتى بشكل طبيعي وحصلت علي الدبلوم وأهلى بعدها رفضوا إلحاقى بالكلية فقط من أجل خوفهم على من المواصلات ، وحاليا أعمل موظفة بالمحافظة ، بالإضافة إلى عشقي لممارسة الرياضة .





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق