الأربعاء، 18 يوليه 2018 05:06 ص
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. عم مدحت يتحول من أسطى حداد إلى شريد كفيف بدون مأوى بسبب ضمور العصب البصرى

كتبت: منة الله حمدى| 4/12/2018 11:35:07 AM

كفيف يبحث عن مكان يؤويه "مدحت ياسين" رجل في العقد الخامس من عمره يعيش على الرصيف أمام مستشفى القصر العيني، فبعدما كان أسطى حداد يضرب به المثل في مهنته أصبح ضرير وبلا مأوى.

بدأت مأساته بعد وفاة زوجته فتلاشى نظره تدريجًا بسبب ضمور العصب البصرى، مما جعله لا يقدر على ممارسة مهنته مصدر رزقه الوحيد، فضاق به الحال وطرد من بيته في منطقة الزاوية الحمراء لعدم قدرته على دفع الإيجار، ولم يقدم مدحت على اللجوء إلى أحد أقاربه لسبب فرض نفسه على مجتمعنا مؤخرًا آلا وهو " احنا في زمن محدش بيتحمل فيه حد" كما قال مدحت .

لا أحد يهتم بهذا الكفيف فيأكل مما يجود عليه به المارة وأهالي المرضى المنتظرين خارج المستشفى.

 

 

 

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق