السبت، 26 مايو 2018 09:23 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو..أول مصاب فى أحداث غزة يروى لـ"اليوم السابع" ظروف إصابته برصاص الاحتلال

شمال سيناء ـ محمد حسين| 5/15/2018 5:26:31 PM

روى أول مصاب فلسطينى فى أحداث غزة  لـ "اليوم السابع"، ظروف إصابته التى كانت أمس ونقل على إثرها لمستشفيات غزة ومنها تم تحويله لمصر عن طريق معبر رفح، للعلاج بعد إصابته بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلى على حدود غزة. 

وقال لطفى حلمى أبوسمرة 19 سنة، إنه من أبناء قطاع غزة الذين زحفوا على الحدود مع غزة، برفقة المئات من الشباب وكل الأعمار، وكان دوره مساعدة الشباب المصابين جراء تعرضهم للطلقات النارية وإخراجهم ليصلوا لسيارت الإسعاف.

وأضاف أنه حمل شاب تعرض لطلق نارى  فى رأسه، وبعد حمله وتوصيله للإسعاف عاد مرة أخرى، فوجئ بإصابته بطلق نارى فى الرجل وأنه لايستطيع الحركة، واستمر فى الزحف وصولا للإسعاف.

وأوضح أن إصابته كانت مع شباب آخرين، وتم نقله وكافة المصابين لمستشفى العودة فى قطاع غزة، ومنها لمستشفى الشفاء وهناك كان فى استقبالة طبيبين من فرنسا، وتقرر بعدها تحويلة لمصر نظرا لعدم وجود إمكانيات العلاج فى مستشفى الشفاء.

وقال إنه نقل بسيارة إسعاف من الجانب الفلسطينى للجانب المصرى من معبر رفح، ومن المعبر نقل لمستشفى العريش العام حيث لايزال يخضع للعلاج فى قسم العظام. وقال رسالتى للشباب هناك فى غزة " الله سينصركم لحين ربنا يرجعلنا بلادنا".

وأضاف " نحن لا نخشى قوات الاحتلال وذهبنا للحدود فى طريقنا للقدس، والجميع يشارك فى مظاهرات العودة أطفال وشباب وكبار سن وسيدات وحتى المعاقين ومن فقدو أطرافهم فى حرب إسرائيل على غزة".

وتقدم بالشكر للجانب المصرى على فتحه أبواب المعبر أمام المصابين، مضيفا "مصر هى الشقيقة والسند فى وقت الشدة، وهذا المنتظر منها وهذا دورها فى كل ضرر يصيب غزة من إسرائيل".

من جانبة أوضح الدكتور أحمد  منصور، نائب مدير مستشفى العريش العام، أن الحالة تهتك فى الساق اليسرى وتم احتجازه فى قسم العظام، وعمل اللازم طبيا بواسطة الأطباء المتخصصين ويخضع المصاب للعلاج والمتابعة الطبية وحالته العامة مستقرة، ويرافقه أحد أقاربه.

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق