الأحد، 27 مايو 2018 11:42 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. أسرار طفولة الشيخ محمد رفعت وحكايته مع مسجد فاضل وترام نمرة 5

كتبت زينب عبداللاه | 5/17/2018 10:00:00 AM

كشفت الحاجة هناء حسين حفيدة الشيخ محمد رفعت أسرارا جديدة حول نشأته وطفولته وبداية تألقه.

وأوضحت حفيدة كروان السماء أن جدها اسمه بالكامل محمد رفعت محمود رفعت محمد رفعت ، ولد فى  9 مايو  سنة 1882 فى درب الأغوات بشارع محمد على وتوفى فى نفس اليوم 9 مايو 1950 ، وكان شديد الجمال ، وأصيب بالرمد وهو فى عمر سنتين مما  قضى على نظره"

وأضافت أن والده  كان  يعمل مأمورا لقسم الجمالية، وأدرك  أن ابنه لن يستطيع الالتحاق بمدرسة عادية فبدأ تحفيظه القرآن وهو فى سن 5 سنوات ، حتى أتم  الطفل حفظ ثلث القرآن، وبعدها ألحقه الأب بكتاب "بشتك" الملحق بمسجد فاضل باشا فى درب الجماميز بالسيدة زينب ، ليتم الشيخ رفعت حفظ القرآن  كاملا قبل  سن 9 سنوات ، ويصبح الطفل الضرير متميزا بين أقرانه بصوته الجميل.

وأشارت حفيدة الشيخ محمد رفعت إلى أن والده توفى وهو فى سن 9 سنوات ،وتركه مسئولا عن شقيقه محرم وشقيقته ووالدته وخالته الأرملة، وكان شيخه يرشحه لإحياء  الليالى ، حتى أصبح الصغير قارئا فى مسجد فاضل باشا وعمره  15 عاما ، ليكتسب شهرة وصيتا واسعا قبل افتتاح الإذاعة المصرية ، حتى أن ترام رقم 5 الذى كان يمر بجوار مسجد فاضل باشا كان يتوقف من شدة ازدحام الناس لسماع الشيخ رفعت ، وأن الكاتب الصحفى فكرى أباظة كان يذهب لسماعه يوم الجمعة منذ الساعة الثامنة صباحا ليجد مكانا بين المصلين .

واوضحت الحاجة هناء دور البرنس محمد على ابن عم الملك فاروق ، الذى كان من محبى صوت جدها فى ترشيحه لافتتاح الإذاعة المصرية بصوته ، مؤكدة أن الشيخ الورع التقى خاف من هذا الاختراع الجديد الذى لم يكن قد وصل حتى إلى دول أوربا ، وخاف أن يتلو القرآن ويذاع من الراديو فى مكان لا يليق بجلال كلام الله ، وحينها قال له شيخ الأزهر "ربما يهدى الله بصوتك شخصا إلى طريق الله" ، وهنا وافق الشيخ رفعت على افتتاح الإذاعة بسورة الفتح وبعقد قيمته 3 جنيهات ، لتحدث الطفرة الكبرى فى شهرة الشيخ رفعت التى وصلت للعالم أجمع

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق