الإثنين، 18 يونيو 2018 05:15 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. في الصعيد المسلمون والمسيحيون يفطرون ويرفعون الآذان في قلب الكنيسة

الأقصر - أحمد مرعى| 6/11/2018 4:59:07 PM

واحدة من أبرز مشاهد المحبة والتسامح بين المسلمين والأقباط في جنوبي مصر بمحافظة الأقصر، جسدتها كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بقرية القبلي قمولا بمدينة القرنة غربي المحافظة، حيث واصلت عادتها السنوية المميزة في دعم أواصر المودة مع إخوانهم المسلمين في الصعيد، بتنظيم مائدة إفطار في قلب الكنيسة للتأكيد علي أن المسلمين والمسيحيين بالأقصر يداً واحدة في كافة المناسبات والظروف المختلفة.

بداية مشهد المحبة بتقديم دعوات لـ400 مواطن من العمد بمدن الأقصر وعدد كبير من القيادات الشعبية والأمنية والتنفيذية بالمحافظة بجانب مواطني قرية القبلي قامولا من راعي الكنيسة يدعوهم فيهم لحفل الإفطار السنوي للكنيسة الذي يقام في العشر الأواخر من شهر رمضان كعادة سنوية مميزة لأهل الكنيسة.

وتوجه منذ صلاة الظهر العشرات من شباب القرية من المسلمين والأقباط وقاموا بتجهيز سرادق حفل ومائدة الإفطار السنوية وقاموا بتجهيز المنطقة بالكامل وفرش الكراسي والطاولات المختلفة لتسع الجميع، كما وضعوا مايشبه مسرح صغير ليقوم أحد رجال الأوقاف برفع الأذان من أعلاه داخل الكنيسة في مشهد تاريخي يجمع المسلمين والأقباط بالأقصر، ويقول من خلالها أبناء الكنيسة أنها بيتكم الثاني الحقيقي.

وقيل أذان المغرب بساعة بدأ القس فيلوباتير رزق راعي كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بقرية القبلي قمولا غرب الأقصر، بالوقوف برفقة قيادات الكنيسة بالمحافظة، وإستقبلوا إخوانهم الحضور لحفل الإفطار السنوي وقاموا بتوزيع الأدوار المختلفة لجلوس جميع المسلمين علي الطاولات تمهيداً للإفطار في مشهد عظيم.

وخلال حفل الإفطار صرح القس فيلوباتير رزق راعي كنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بقرية القبلي قمولا، بأن الحفل السنوي للإفطار داخل الكنيسة يعتبر رسالة للعالم أجمع ولأهل الشر ومريدي الفتنة بين أبناء الشعب المصري، ويؤكد علي توطيد أواصر المحبة والمودة الدائمة بين المسلمين والأقباط في الصعيد ومختلف أنحاء مصر، وكذلك يعد نوعاً من رد الجميل للأخوة المسلمين الذين يقدمون لهم الدعوات المختلفة في حفلات الإفطار منذ بداية شهر رمضان.

وقال القس فلوباتير رزق: "في بلادنا لا فرق بين مسلم ومسيحي والجميع يتواجد مع بعض في كل الأحداث والفعاليات والمناسبات، في رمضان بنصوم مع بعض ونفطر مع بعض لنزيل الفوارق بين الجميع، والإفطار السنوي للكنيسة أقوي رسالة للجميع علي المحبة والمودة بين المصريين".

فيما قال روفائيل مفيد ، احد أبناء الكنيسة " أن الكنيسة تحرص على الاحتفال بالمناسبات الدينية والوطنية ومشاركة كل فئات المجتمع ترسيخا للعلاقة الطيبة والوطيدة التي تربط مسلمي ومسيحي الأقصر الذين يشاركون بعضهم البعض في كل المناسبات.

ومن أبزر فعاليات الكنيسة للأطفال خلال شهر رمضان تنظيم مهرجان بعنوان "الأطفال يصنعون السلام"، وذلك تحت رعاية وحضور الأنبا عمانوئيل عياد مطران الأقصر للأقباط الكاثوليك، وبإشراف لجنة العدالة والسلام التابعة لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر ويمثلها الأب وليم سيدهم الأمين العام للجنة.

وشارك فى الفعاليات جمعية الصعيد للتربية والتنمية وممثلا عنها رشدي صبحي والأب شنودة نصيف، حيث أقيم المهرجان بكنيسة رئيس الملائكة ميخائيل بالأقصر لزرع قيم ومعنى السلام والعدالة وذلك من خلال الفنون المختلفة، والتى استهدف المهرجان الأطفال من سن (10-14) سنة، من مدارس متعددة لعدد 200 طفل وطفلة - وشمل البرنامج مسرح وغناء للأطفال وورش متنوعة فى الفنون التشكيلية وانتهى بتوزيع الجوائز والدروع.

ومن جانبه صرح سامح ثابت مدير مبادرة التعايش السلمى، أن المبادرة تم خلالها تقديم أنشطة مختلفة الهدف منها زرع قيم ومعنى السلام والعدالة وذلك من خلال الفنون المختلفة من رسم ومسرح وسينما وتحسين الحالة الفنية والثقافية والمهارية لدى الأطفال فى مجال الفنون التشكيلية.





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق