الثلاثاء، 21 أغسطس 2018 07:22 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. قصة نجاح كفيف قعيد يتحدى إعاقته ويفتح كتاتيب لتحفيظ القرآن بالشرقية

الشرقية - حمدى عبد العظيم| 6/12/2018 10:16:03 PM

"لم أشعر لحظة واحدة إنى كفيف أو مشلول بسبب تضحيات شقيقاتى ووقوفهم بجانبى ولم أجد كلمات تعبر عن شكرى لهن على التضحيات التى قدموها لى ولكنى أيقنت أن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها وأنه يعطى المنح فى المحن"، بهذه الكلمات بدأ الشيخ أحمد شعبان عبد الهادى أحمد قمر الشهير " أحمد شعبان " مقيم بقرية العرين مركز فاقوس بمحافظة الشرقية، حديثه عن قصة نجاحه كقعيد كفيف افتتح كتاتيب لتحفيظ القرآن الكريم.

 

 وقال الشيخ أحمد شعبان: "أنا الأخ الذكر الوحيد لإخواتى البنات وبلغت من العمر 29 سنة ويكبرنى 4 بنات وحرمنى الله من نعمة الإبصار وأنا فى سن ال10 سنوات وأجريت أكثر من 11 عملية بعيونى دون جدوى وفى النهاية أيقنت أننى أصبحت كفيفا ولم ارى النور مرة أخرى فرضيت بإرادة الله واتجهت لحفظ القرآن الكريم على أيدى عدد من المشايخ بالمنطقة إلى أن ختمت القرآن وأنا فى سن 15 سنة كل ذلك كان برعاية فائقة من والدتى وشقيقاتى البنات وتزوج البنات إلا شقيقتى أية التى ارتبطت بى وارتبطت بها ارتباطا وثيقا رغم إننى أكبر أية بعامين ارتبطت بها وكانت تساعدنى فى كل شيء هى وشقيقتها إيناس التى تكبرنى بعامين واتجهت لتحفيظ القرآن فى منزلى المتواضع وساعدونى كثيرا".

وأضاف محفظ القرآن الكريم: "كنت أمشى وأتحرك رغم إنى كفيف وذات يوما كنت فوق سطح منزلى ولكنى لا أرى سقطت من الدور الثانى على الأرض وبعد إجراء عدد من العمليات والفحوصات قرر الأطباء أنى سأكمل حياتى بشلل نصفى لأصبح كفيف وقعيد قرر الأطباء ضرورة إجراء عملية زرع خلايا جذعية حتى أستطيع المشى مرة أخرى، وكنت مصرًا على نشر حفظ القرآن فى أرجاء المنطقة وبالفعل فتحت كتاتيب فى عدد من القرى المجاورة".

واستطرد الشيخ أحمد حديثه لـ"اليوم السابع" قائلًا: "الحمد لله تم تعيينى محفظ قرآن بمعهد العارين الابتدائى بعدما اجتزت كل الاختبارات المطلوبة، كل هذا وبجوارى شقيقتى أية وإيناس يتحركون معى فى كل مكان ولم يتركونى لحظة واحدة، فهم من يساعدونى فى كل شيء وتزوجت شقيقتى إيناس عام 2008 لتظل ملاصقة لى شقيقتى أية التى اعتمدت عليها فى كل شيء دون استثناء".

وقالت شقيقته إيناس، إن الشيخ أحمد بالنسبة لها شيء كبير فقد أصيب بفقد بصره وبعدها سقط من فوق السطح وتمت إصابته بشلل نصفى برجليه ورغم ذلك صبر وأصر على استكمال طريق القرآن وتحفيظه.

فيما أضافت آية شقيقة الشيخ أحمد الصغرى: "أنا ملازمة لشقيقى ولن اتركه مهما كلفنى ذلك لأنى أخذت قرارا أن أظل مع الشيخ أحمد ليتم رسالة تحفيظ القرآن من خلاله ورغم تقدم عدد كبير جدا من الراغبين فى الزواج منى إلا أننى أرفض من أجله، وأساعده فى تحفيظ القرآن الكريم واقرأ له خطب الجمعة واقرأ له تفسير القرآن، كما اقرأ له أحكام كثيرة جدا وأتعلم كل يوم جديد منه لذلك لن اتركه".

بينما محاسن أحمد والدة الشيخ أحمد، إن والدها جاءها فى الرؤيا وأعطاها شيء أبيض، وقال لها مولودك اسمه أحمد إن شاء الله واستيقظت فرحة ببشارة الولد الذى كنت أتمناه وفعلا أكر منى الله بأحمد بعد 4 بنات وأمنية عينى أن يشفيه الله ويكون زى الشباب".

وطالب الأشقاء شيخ الأزهر ورئيس مجلس الوزراء بالتكفل بعلاج شقيقهم الشيخ أحمد وإجراء عملية زرع خلايا جذعية حتى يستطيع التحرك بصورة طبيعية خاصة وأن إعاقته متواجدة فى الحبل الشوكى منذ سقوطه من فوق السطح.

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق