الثلاثاء، 19 يونيو 2018 02:34 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. الحكومة ترسم البهجة على طلاب ذوى القدرات بشمال سيناء

شمال سيناء ـ محمد حسين| 6/13/2018 12:18:49 AM

بصمة خير"، عنوان لقافلة إنسانية أدخلت السرور على قلوب 80 طالبا من ذوى القدرات الخاصة بمدارس شمال سيناء، من خلال زيارتهم فى منازلهم وتقديم هدايا العيد لهم وأسرهم، ونفذتها إدارة التربية الخاصة بتعليم شمال سيناء.

انطلقت القافلة من ديوان مديرية التربية والتعليم بشمال سيناء، مكونة من وفد ترأسته المهندسة ليلى مرتجى وكيل وزارة التربية والتعليم بشمال سيناء، والدكتورة عزة كمال رئيس إدارة التربية الخاصة بتعليم شمال سيناء، وعددا من المهتمين بالعمل الخيرى من موظفى المديرية.

زوزا " كما يطلقون عليها وهى طالبة فى المرحلة الإعدادية من ذوى القدرات الخاصة، تسكن فى حى ضاحية السلام فى مدينة العريش، كانت أول من استقبل القافلة قبالة بناية تقطن فيها هى ووالدتها، واصطحبت القافلة لمنزلها.

الزيارة أدخلت السرور على الأسرة بحسب قول والدتها " أمل"، واعتبرتها أجمل ما فى عيد هذا العام وتابعت قائلة: "الحمد لله إنكم افتكرتونا.. زوزا مبسوطة"، مبدية سعادتها بهذه المبادرة وما قدم لها من هدايا، متابعة: "استعدينا للعيد بتجهيز البيت والخروج للتنزه على شاطئ العريش، إصرارها أن تحتفل بالعيد هذا العام، مش خايف من حاجة وحعيد".

وواصلت القافلة طرقها لأبواب ذوى الاحتياجات الخاصة، بزيارات للمنازل فى أحياء عاطف السادات، والمساعيد والعبور، ووسط البلد.

وقال الطالب أحمد عبد الله، الطالب بالمرحلة الثانوية فى مدرسة المكفوفين بالعريش، إنه تلقى اتصال من إدارة التربية الخاصة بالتربية والتعليم أن القافلة ستصلهم، وانتظرها، وهو سعيد بهذه المبادرة التى تؤكد على أن هناك من يقف لجانبهم ولا ينساهم، معتبرا أن الهدية البسيطة التى وصلته من القافلة هى أجمل هدايا العيد هذا العام، مؤكدا أنه بدوره سيخرج وأصدقاءه للاحتفال بالعيد على شاطئ العريش، وأنهم رغم كل الظروف الصعبة التى تحيط بهم ينتصرون على كل الصعوبات من أجل أن يعيشوا حياتهم بشكل طبيعى.

ومن جانبها، قالت الدكتورة عزة كمال، مدير إدارة التربية الخاصة بمديرية تعليم شمال سيناء، وصاحبة فكرة المبادرة وتنفيذها، إنها تمت تحت إشراف المهندسة ليلى مرتجى وكيل وزارة التربية والتعليم، واستهدفت 80 طالبا من ذوى القدرات الخاصة بالمراحل التعليمية المختلفة ابتدائى وإعدادى وثانوى، من خلال إسعادهم فى العيد بتقديم هدايا عبارة عن حلويات وكعك العيد لهم وأسرهم وهدايا مالية للمستحقين من بينهم ممن يمرون بظروف صعبة أسريا.

وأضافت كمال، أن الغاية من المبادرة هى استكمال هدف دمج تلاميذ المدارس الفكرية والنور وذوى القدرات الخاصة بمدارس الدمج مع المجتمع بشكل طبيعى، وإبعادهم عن شعور أنهم مختلفين، وأن يبقى حاضرا فى أذهانهم أن المجتمع لا ينساهم، والاهتمام بهم فى كل مكان هم فيه سواء فى المدارس أو خلال الفعاليات الرسمية وفى بيوتهم، ولإضافة صفة الثقة بالنفس عند كل طفل.

وقالت رئيس إدارة التربية الخاصة بتعليم شمال سيناء، إنها سعيدة بنجاح المبادرة، مضيفة: " وما لمسنا هذا من وجوه الطلبة والطالبات وأسرهم، لأنهم يدركون معنى أن نذهب إليهم بيت بيت ونطرق أبوابهم ونسعدهم فى العيد ".

وأشارت كمال، إلى أنه فى هذا السياق هناك مبادرة احتفال بالعيد ستنفذ للطلبة من ذوى القدرات الخاصة وأسرهم رابع يوم العيد على شاطئ العريش، وتتضمن استقبالهم وتنفيذ برنامج احتفالى متكامل ابتهاجا بالعيد وادخل السرور عليهم، وإشراكهم فى فرحة العيد بشكل جدى، من خلال فرق فنية وتوزيع هدايا، بحضور المسئولين وكافة فئات المجتمع وقياداته.

 

وبدورها، قالت المهندسة ليلى مرتجى وكيل وزارة التربية والتعليم بشمال سيناء، إنها بدورها سعدت عند مقابلتها الأطفال والشباب والشابات من طلبة التربية والتعليم ذوى القدرات الخاصة فى منازلهم.

وأوضحت مرتجى، أن المبادرة هى جزء من فعاليات متواصلة لخدمة فئة ذوى القدرات الخاصة من الطلبة، والتى شملت خلال رمضان الجارى أيضا استقبالهم على حفل إفطار وتوزيع هدايا عليهم بالتعاون مع مديرية الأمن ونقابة المعلمين والشباب والرياضة، وسبقها تنفيذ مبادرات تظهر إبداعاتهم وتميزهم، وتواصل الاهتمام بهم من خلال فعالية: " عيدك عندنا " لمشاركتهم فرحة العيد، ويعقبه تنفيذ مبادرات أخرى تتواصل.

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق