الأحد، 22 يوليه 2018 06:50 ص
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. فتيات يقبلن على أكاديمية كرة القدم من أجل إثبات الذات

كتب مصطفى يحيى| 7/6/2018 9:13:07 PM

في الوقت الذي أصبحت فيه لعبة كرة القدم محبوبة من جميع الجماهير من الجنسين، أصبح هناك شغفا كبيرا من قبل العديد من الفتيات للإقبال على تلك اللعبة، التي أصبحت محل أنظار العالم أجمع، خاصة بعد قيام العديد من الأندية على إقامة فرق خاصة بالسيدات، الأمر الذي دفع العديد من الفتيات إلى البحث عن أكاديميات خاصة لتعليم كرة القدم لتحقيق طموحاتهن في المساواة بالرجال من خلال مزاحمتهم على اللعبة التي تعد الأولى على مستوى العالم.

من جانبه أكد محمد المرسي مدرب فريق نادي الصيد للسيدات، أنه يسعى دائما إلى الارتقاء بمستوى لاعبات الفريق، الذي تمكن من البقاء في الدوري الممتاز رغم صعوده له للمرة الأولى، قائلا: "في مشاكل كتير بتقابلنا في البداية مع البنات لأنهم مبيعرفوش يجروا ولا يتحركوا ذي الأولاد".

وأضاف: "البنات بتسمع الكلام فالتمرين لرغبتهم في الوصول إلى أفضل مستوى في أسرع وقت، وهو ما يجعلنا دائما في تقدم ملحوظ".

وأضافت عزة العايدي مدير إداري الفريق أنها تسعى دائما إلى التقرب من اللاعبات، متابعة: "أعمل على حل كافة مشاكلهم بشكل هادئ وسريع، من أجل الوصول إلى أفضل مستوى".

وعن مدى التزام الفتيات في المران، أكدت العايدي أن "هناك التزام كبير من تلك الفتيات نظرا لرغبتهم الدائمة في إثبات أنفسهن في تلك اللعبة المحبوبة للجميع".

وأوضحت مروى فهمي إحدى لاعبات الفريق أنها أقبلت على تلك اللعبة منذ قرابة الثلاث سنوات، موضحة أنها من عائلة تعشق لعبة كرة القدم الأمر الذي دفعهم إلى مساعدتها في الدخول في تلك اللعبة، متابعا: "كنت دائما بلعب في الشارع لأن مكنش في نادي ألعب فيه وكان في ناس كتير بتتريق عليا بس مكنتش بهتم بكلام حد".

أما عبير فقد قالت "إنها أقبلت على تلك اللعبة حبا في كرة القدم"، موضحة أنها من سكان إحدى القرى الريفية ما يجعلها عرضة للسخرية من العديد من الشباب، حيث قالت "الناس بتستغرب إزاي بنت تلبس ترنج وتلعب كورة، لكني مصره على تحقيق أهدافي والنجاح في تلك اللعبة التي أصبحت واحدة من أهم طموحاتي".

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق