قناة اليوم السابع المصورة

بالفيديو.. فى ذكرى رحيله الخامسة .. محطات من حياة البابا شنودة

| 3/17/2017 11:02:36 AM

 افق اليوم الذكرى الخامسة لرحيل البابا شنودة الثالث، بابا وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، حيث توفى 17 مارس 2012، عن عمر يناهز 89 عاماً.

ولد البابا شنودة الثالث أو «نظير جيد روفائيل» فى الثالث من أغسطس عام 1923"، وهو البابا رقم 117، كان أول أسقف للتعليم المسيحى قبل أن يصبح بابا الكنيسة المصرية.

التحق البابا شنودة بجامعة فؤاد الأول، فى قسم التاريخ، وبدأ بدراسة التاريخ الفرعونى والإسلامى والتاريخ الحديث، وحصل على الليسانس بتقدير ممتاز عام 1947، وفى السنة النهائية بكلية الآداب التحق بالكلية الإكليركية، وبعد حصوله على الليسانس بثلاث سنوات تخرج من الكلية الإكليركية عمل مدرسًا للتاريخ، حضر فصولاً مسائية فى كلية اللاهوت القبطى وكان تلميذًا واستاذًا فى نفس الكلية فى ذات الوقت.

التحق البابا شنودة بجامعة فؤاد الأول، فى قسم التاريخ، وبدأ بدراسة التاريخ الفرعونى والإسلامى والتاريخ الحديث، وحصل على الليسانس بتقدير ممتاز عام 1947، وفى السنة النهائية بكلية الآداب التحق بالكلية الإكليركية، وبعد حصوله على الليسانس بثلاث سنوات تخرج من الكلية الإكليركية عمل مدرسًا للتاريخ، حضر فصولاً مسائية فى كلية اللاهوت القبطى وكان تلميذًا واستاذًا فى نفس الكلية فى ذات الوقت.

 كان يحب الكتابة وخاصة كتابة القصائد الشعرية ولقد كان ولعدة سنوات محررًا ثم رئيسًا للتحرير فى مجلة مدارس الآحد وفى الوقت نفسه كان يتابع دراساته العليا فى علم الآثار القديمة، كان من الأشخاص النشيطين فى الكنيسة وكان خادمًا فى مدارس الآحد، ثم ضباطًا برتبة ملازم بالجيش.

كان خادمًا بجمعية النهضة الروحية، التابعة لكنيسة العذراء مريم بمسرّة وطالبًا بمدارس الأحد ثم خادمًا بكنيسة الأنبا انطونيوس بشبرا فى منتصف الأربعينات.

 رسم راهبًا باسم "انطونيوس السرياني" فى يوم السبت 18 يوليو 1954، وقال إنه وجد فى الرهبنة حياة مليئة بالحرية والنقاء، ومن عام 1956 إلى عام 1962 عاش حياة الوحدة فى مغارة تبعد حوالى 7 أميال عن مبنى الدير مكرّسًا فيها كل وقته للتأمل والصلاة.

وبعد سنة من رهبنته تمت سيامته قسًا، أمضى 10 سنوات فى الدير دون أن يغادره، عمل سكرتيرًا خاصًا للبابا كيرلس السادس فى عام 1959، رُسّمَ أسقفًا للمعاهد الدينية والتربية الكنسية، وكان أوّل أسقف للتعليم المسيحى وعميد الكلية الاكليريكية، وذلك فى 30 سبتمبر 1962.

وعندما مات البابا كيرلس السادس فى الثلاثاء 9 مارس 1971، أجريت انتخابات البابا الجديد فى الأربعاء 13 أكتوبر، ثم جاء حفل تتويج البابا شنودة للجلوس على كرسى البابوية فى الكاتدرائية المرقسية الكبرى بالقاهرة فى 14 نوفمبر 1971 وبذلك أصبح البابا رقم 117 فى تاريخ البطاركة.

 فى عهده تمت سيامة أكثر من 100 أسقف وأسقف عام، بما فى ذلك أول أسقف للشباب، أكثر من 400 كاهن وعدد غير محدود من الشمامسة فى القاهرة والإسكندرية وكنائس المهجر، أولى اهتمامًا خاصًا لخدمة المرأة فى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، يحاول دائما قضاء ثلاثة أيام أسبوعيا فى الدير، وحبه لحياة الرهبنة أدى إلى انتعاشها فى الكنيسة القبطية حيث تم فى عهده سيامة المئات من الرهبان والراهبات، وكان أول بطريرك يقوم بإنشاء العديد من الأديرة القبطية خارج جمهورية مصر العربية وأعاد تعمير عدد كبير من الأديرة التى اندثرت.

 فى عهده زادت الابارشيات كما تم إنشاء عدد كبير من الكنائس سواء داخل أو خارج جمهورية مصر، فى عهده تمت سيامة أكثر من 100 أسقفًا، بما فى ذلك أول أسقف للشباب، ومئات من الكهنة وعدد غير محدود من الشمامسة فى القاهرة والإسكندرية وكنائس المهجر، كما تم إنشاء عدد كبير من الكنائس سواء داخل أو خارج مصر. طوال سنوات الثورة الأولى لم يحدث احتكاك واضح بينها وبين الكنيسة، بل لعل الأقباط كان وحدهم الذين نجوا من حفلات الاعتقال التى دشنتها الثورة طوال سنوات الخمسينيات والستينيات وطالت كل التيارات والاتجاهات بما فيها الشيوعيون والإخوان المسلمين، ولم يكن الأمر هنا فيه شيء من صفقة بين النظام والأقباط، وإنما جرت الأمور على طبيعتها فلم يكن للأقباط - كتجمع دينى - أى طموح سياسى بعد قيام ثورة يوليو على عكس الحال مع باقى التيارات الأخرى التى اصطدمت رغباتها مع طموح رجال الثورة، لكن الأمر اختلف فى السبعينيات بعد أن اعتلى السادات وخلفه البابا شنودة قمة الرئاسة والكنيسة على الترتيب. الاصطدام لم يأتِ مبكرا، وبخاصة أن السادات لم يكن فى حاجة لتوسيع رقعة الأعداء الكثر أصلا، وبعد أن أزاح ما يعرف بـ"مراكز القوى الناصرية" كان لا بدّ وأن يلملم ولا يفرق، لأنه مقدم على حرب حتمية مفروضة عليه لاسترداد الأرض، وبعد نصر أكتوبر عام 1973 بات السادات أكثر ثقة فى نفسه وأكثر انفرادًا بالقرار فكان قراره الأخطر بإطلاق يد الجماعات والتيار الإسلامى - دون قيد - فى الجامعات والشارع السياسى المصرى لمحاربة التيار اليسارى والشيوعى فكان أن تحقق له هذا بالفعل.

 قبل هذا كان البابا "شنودة" قد سجل رفضه لاتفاقية السلام مع إسرائيل، وأكد ذلك بأن قرر عدم الذهاب مع الرئيس "السادات" فى زيارته إلى إسرائيل عام 1977، هذا بطبيعة الحال صنع حالة عدائية من السادات تجاه البابا، لأنه لم يتصور أن يخالفه أحد فى قرارته بعد الحرب فما بالك إذا كان هذا هو القيادة الكبرى لكل الأرثوذكس الذين يشكلون أغلبية المسيحيين فى مصر؟! بل وصل الأمر إلى ذروته عندما كتب فى رسالته التى طافت بكل الكنائس قبيل الاحتفال بالعيد أن هذه القرارات جاءت "احتجاجا على اضطهاد الأقباط فى مصر"، وكانت هذه المرة الوحيدة التى يقر فيه البابا علانية بوجود اضطهاد للأقباط فى مصر ولم يفعلها بعد ذلك مطلقا.. أصبحت القطيعة بين "السادات" والبابا "شنودة" هى عنوان المشهد، ولذا كان من المنطقى أن يطول العقاب البابا فى أيام "السادات" الأخيرة عندما أصدر فى سبتمبر عام 1981 قراره بالتحفظ على 1531 من الشخصيات العامة المعارضة، لم يكن مصير البابا الاعتقال وإنما كان تحديد الإقامة فى الدير بوادى النطرون، ولعل "السادات" فعل ذلك درءا لرد فعل مضاد من قبل الأقباط.

 وبعد تولى حسنى مبارك مقاليد الرئاسة فى 14 أكتوبر 1981، قام فى 1985 بالإفراج عن المعتقليين الذين قام سلفه السادات باعتقالهم وقابل بعضهم وكان على رأس هذا البعض "البابا شنودة"، ومن هذا اللقاء بدا واضحا أن سياسة الرئيس "مبارك" تتجنب الصدام بأى شكل من الأشكال مع الأقباط خاصة وبوصفه كان مقربا من الرئيس "السادات" بحكم منصبه كنائب له. ونال البابا شنودة خلال حياته العديد من الجوائز، حيث تسلم جائزة السلام من السكرتير العام للأمم المتحدة السابق كورت دهيمو، وشهادات الدكتوراه الفخرية وجائزة اليونسكو للحوار والتسامح الديني؛ جائزة الأمم المتحدة للتسامح الدينى وجائزة القذافى لحقوق الإنسان.

كما حصل البابا شنودة الثالث على الدكتوراه الفخرية عام 1977 فى العلوم الإنسانية من جامعة سان بيتر، وفى عام 1989 حصل الدكتوراه فى العلوم اللاهوتية من جامعة سان فإنسان، وفى عام 1990 حصل على الدكتوراه فى العلوم اللاهوتية من جامعة بون بألمانيا.

وفى 17 مارس 2012، أعلن الأنبا بيشوي، سكرتير المجمع المقدس، وفاة البابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، عن عمر يناهز 89 عاماً، لتفقد مصر أحد نماذجها الدينية، والذى عاش محبًا للوطن، ومتلحفًا بأناسه الطيبين، المسلمون قبل الأقباط، لأنه عزز وغرز روح الإنتماء لأرض الكنانة بقول المقتبس من مكرم باشا عبيد، خطيب ثورة 1919، "إن مصر وطن يعيش فينا، وليس وطن نعيش فيه".

وفى ذكرى رحيله يقدم موقع «فيديو7» فيلم تسجيلى من إنتاجه عن حياة البابا.



لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق


لا يفوتك

منوعات

فيفى عبده تنشر فيديو لحفل زفاف ابنة صالح كامل وصفاء أبوالسعود بأسوان

احتفل مؤخرا، الشيخ صالح كامل، رجل الأعمال السعودى، والفنانة صفاء أبو السعود بحفل زفاف ابنتهما "نضير" فى أحد الفنادق الكبرى بأسوان،

منوعات

بالفيديو.. ناسا تعرض لقطات جديدة من الفضاء المفتوح

عرض تلفزيونُ وكالة ناسا لقطاتٍ لرائدي فضاء أثناءَ مهمةِ سير في الفضاءِ

منوعات

بالفيديو.. مشاهد صادمة من الأمطار الغزيرة فى الكويت

تشهد الكويت اليوم وأمس، حالة من عدم الاستقرار

منوعات

بالفيديو.. لحظات مجنونة.. مغامر يقفز بمظلة من ناطحة سحاب فى الصين

تحقق الشرطة الصينية فى واقعة مفزعة قام بها مغامر صينى

منوعات

بالفيديو.. لحظة إنقاذ طفلة علقت فى الدور السادس بالصين

إنقاذ طفلة علقت فى أحد الطوابق باستخدام الرافعة

الأكثر مشاهدة