الإثنين، 16 يوليه 2018 06:33 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. فتاة افغانية تتحدى الإعاقة وتبدع بلوحات فنية بفمها

| 2/13/2018 6:12:11 PM

بفمها ترسم اللوحات الجميلة لتعبر عن مشاعرها تجاه قضايا بلدها، وتغير الألوان والأقلام لتشرح معاناة الفتيات الأفغانيات اللواتي يعشن تحت الإرهاب، إنها الأفغانية ربابة محمد التي ولدت بتشوه خلقي فلم يمنعها أن تتحدى الإعاقة بالإبداع.

مشاهد ظلم وقعت على نساء افغانيات وفتيات أحلام وروايات هي ما استحوذ على  قلم  ربابة ورسوماتها والهمها، رباب تلك الطفلة التي ولدت عام 2000 في قرية مالستان من مقاطعة غزنى  وهي مصابة بالشلل تحدت اعاقتها وظروفها، وبدأت منذ ثلاث سنوات  تحاول رسم الأشخاص والأشياء التي تجذب انتباهها، وكانت عائلتها و  صديقاتها تحفزها  على الرسم , فتجلب لها كتبا فيها رسومات فنية ، تستعين بها، فواصلت رباب هوايتها بعصامية وحزم .

وعن سبب اهتمامها بالرسم قالت "ربابة" لقناة الآن: "انا أهتم كثيرا برسم القضايا التي تعبر عن أوضاع النساء في أفغانستان أحاول دائما تخيل مستقبل الفتيات اللاتي حرمن  من حقهن في التعليم ثم أعبرعن حالتهن من  خلال الرسم ، اللواتي يبعن الحساء في  الشارع وأجبرن على التسول بدل الدراسة ، واللواتي يرجمن بدون وجه حق" .

لم تكتفي رباب بالرسم بل حفزت بنات جيلها بكل أمل وتفاؤل على تحدي الصعاب لتضرب مثالا ودرسا في التمسك بالحياة .

وتضيف : ما أريده هو أن تجذب لوحاتي انتباه  ابناء شعبي وأقول لهم لا تشعرو بخيبة أمل  ،  فأنا تحديت إعاقتي وأود أن أرى أمثلة أفضل  مني لنساء افغانيات  وأريد أن أشارك بمعارض عالمية وأتمنى أن تصل لوحاتي لمؤسسات ومنظمات دولية وأنشر السلام  وتصل رسائلي عبر لوحاتي لكل العالم.

 

لوحاتها لا تعبر عن الخراب والمآسي فقط بل ترسم الأشياء الجميلة وتجسد بمخيلتها مستقبل المرأة الممشوقة  والأنيقة وتسبح بلوحاتها نحو عالم أكثر استقرارا يعمه الأمل  والأمان.

 

 

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية زورا قناة فيديو 7 على الرابط التالى..

 

https://www.youtube.com/channel/UCbnJMCY2WSvvGdqWrOjo8oQ?disable_polymer=true

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق