الأحد، 20 مايو 2018 01:56 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. فى ذكرى رحيله.. عادل خيرى الكوميديان الذى شكلت وفاته صدمة للجميع

كتب سيد صابر| 3/12/2018 11:11:40 AM

تمر اليوم الاثنين، الذكرى الـ55 على رحيل الفنان الكوميدى عادل خيرى، والذى رحل عن عالمنا فى 12 مارس 1963، عن عمر يناهز 32 عاماً، بعد صراع مع المرض.

 

ولد عادل خيرى فى 25 ديسمبر 1931، فى القاهرة، ووالده هو المؤلف الكبير بديع خيرى، عشق المسرح منذ صغره، والحتق بفرقة التمثيل فى الجامعة، وعقب تخرجه من كلية الحقوق، اشترك لفرقة الريحانى.

 

وكانت أول مسرحية يشارك فيها بفرقة الريحانى هى "أحب حماتى" أمام مارى منيب وحسن فايق، لينطلق بعدها ويقدم العديد من الأعمال المسرحية ومنها "الشايب لما يدلع، كان غيرك أشطر، لو كنت حليوة، ياماكان في نفسى، قسمتى، إلا خمسة، 30 يوم في السجن، حسن ومرقص وكوهين".

 

 

وفى السينما كان أول فيلم له "البنات والصيف" 1960، مع كمال الشناوى ومريم فخر الدين، كما قام ببطولة فيلم "لقمة العيش" سنة 1960 مع صلاح ذو الفقار ومها صبرى و زوزو ماضى.

 

ورغم أن مسيرته الفنية لم تتعد الـ7 سنوات، إلا أنها كانت مميزة وتركت بصمة فنية كبيرة فى المسرح الكوميدى.

 

وتروى "عطية" ابنة الفنان الراحل عادل خيرى، السنوات الأخيرة قبل وفاته، قائلة: "كان والدى مريضاً بالسكر ثم أصيب بتليف الكبد وقبل وفاته بعام كان لا يستطيع أن يستكمل العرض المسرحى دون تناول العلاج بين فصول المسرحية، حتى توقف نهائياً عن التمثيل بعد أن ساءت حالته، وأصبح مقيمًا في المستشفى وكان الفنان محمد عوض يقوم بدوره على المسرح أثناء فترة مرضه".

 

وأضافت، "حين مل والدى البقاء طويلا فى المستشفى قرر الذهاب إلى المسرح، وبعد أن انتهى العرض خرج إلى خشبة المسرح فضجت القاعة بالتصفيق طويلاً له، فانهمرت دموعه متأثراً بحفاوة الجمهور إلى أن توفى بعد هذا الموقف بأيام قليلة وكأنه كان يريد أن يلقى نظرة الوداع على المسرح الذى ارتبط به منذ أن كان يذهب إليه وهو طفل بصحبة والده".

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق