الأربعاء، 25 أبريل 2018 02:01 م
قناة اليوم السابع المصورة

فيديو.. 113 عاما على ميلاد عبد الفتاح القصرى.. عاش رمزا للكوميديا ومات من الحزن

كتب سيد صابر| 4/15/2018 10:36:09 AM

 

تحل اليوم الأحد، الذكرى الـ113 على ميلاد الفنان الكوميدى الراحل عبد الفتاح القصرى، الذى يعد أحد أعمدة الكوميديا فى السينما المصرية.

ولد القصري فى 15 أبريل عام 1905، لأسرة ثرية، حيث كان يعمل والده تاجر ذهب، وكان رافضاً لدخول ابنه الفن، وقرر حرمانه من الميراث.

والتحق عبد الفتاح القصرى، الذى درس بمدرسة "الفرير" الفرنسية، في بداياته الفنية بفرقة عبد الرحمن رشدي ثم فرقة نجيب الريحاني ثم بفرقة إسماعيل ياسين.

وقدم القصرى خلال مسيرته الفنية، حوالى 63 فيلما، وأشتهر خلال مشواره الفنى بتقديم الأدوار الكوميدية، مثل "ابن حميدو، حسن ومرقص وكوهين، إسماعيل ياسين في مستشفى المجانين، حرام عليك، إسماعيل يس في متحف الشمع، وغيرها من الأفلام الرائعة، وكان آخرها سكر هانم عام 1960.

وكانت نهاية القصري مأساوية للغاية، فبينما وهو يؤدي دورا في إحدى المسرحيات مع الفنان «إسماعيل ياسين» إذا به يصاب بالعمى المفاجئ فيصرخ قائلا (لا أستطيع الرؤية) وظن الجمهور أن هذا الأمر ضمن أحداث المسرحية فزاد الضحك ولكن أدرك إسماعيل ياسين حقيقة الأمر فسحبه إلى كواليس المسرح.

ومع إصابته بالعمى تنكرت له زوجته الرابعة التي كانت تصغره بسنوات كثيرة وطلبت منه الطلاق بعد ما جعلته يوقع على بيع كل ممتلكاته لها وتزوجت من صبي كان يعطف عليه القصري ويعتبره الابن الذي لم ينجبه، وقد زادت هذه الصدمة إصابته بالاكتئاب وظل حزينا في منزله رافضاً للحياة، جاءت الحكومة لتكمل على باقي الأمان في حياته وهدمت له البيت الذي كان يسكن فيه فاضطر إلى أن يقيم بحجرة فقيرة جداً تحت بير السلم في أحد البيوت الفقيرة في حي الشرابية، وأصيب من الفقر والبرد وعدم الاهتمام بتصلب في الشرايين أثر على مخه وأدى إلى أصابته بفقدان للذاكرة، وجاءت نهايته في مستشفى المبرة حيث وافته المنية في 8 مارس 1964 ولم يحضر جنازته سوى ثلاثة أفراد وأسرته فقط والفنانة نجوى سالم.

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية زورا قناة فيديو 7 على الرابط التالى..

 

https://www.youtube.com/channel/UCbnJMCY2WSvvGdqWrOjo8oQ?disable_polymer=true

 

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق